منوعات

أضخم عمليات سرقة في التاريخ

أضخم عمليات سرقة في التاريخ

أضخم عمليات سرقة في التاريخ

البنك المركزي العراقي (بغداد 2003)

قيمة السرقة مليار دولار, وتتميز ببساطتها فقبل الهجوم الأمريكي أرسل الرئيس العراقي السابق صدام حسين ابنه إلى البنك المركزي لسحب مبلغ بقيمة مليار دولار مستخدماً رسالة خطية منه.

وتعد هذه هي أكبر جرائم السرقة للبنوك العراقية وتمت قبيل الغزو الأمريكي، واستردت السلطات 650 مليوناً تم استخراجها من حائط قصر صدام حسين؛ ليظل الأمر غامضاً وغير مفهوم حتى الآن.

سندات خزانة لندن 1990

قيمة السرقة 292 مليون جنيه إسترليني؛ ففي أحد شوارع لندن تم الاعتداء على جونكو قارد أحد موظفي تشبارتز وسرقة حقيبته التي تحتوي على سندات خزانة بقيمة 292 مليون جنيه إسترليني.

وتم القبض على أحد المتورطين في العملية وحُكم عليه بالسجن 6 سنوات ونصف، أما المتهم الآخر فقد قُتل بطلق نار قبل محكامته وتم استرجاع كافة السندات باستثناء سندين بقيمة مليوني دولار.

متحف بوسطن جارنر 1990

قيمة السرقة 300 مليون دولار, دخل رجلان متنكران بزي شرطة المتحف وبخلاف سياسة المتحف سمح الحراس بدخولهما، وفي 81 دقيقة قام اللصان بسرقة قطعة فنية بقيمة 300 مليون دولار واختفيا ومعهما أشرطة المراقبة ولم يتم القبض على اللصين إلى يومنا هذا رغم وجود مكافأة تقدر بخمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات القِطع المسروقة.

مصرف ضاري السلام (بغداد 2007)

قيمة السرقة 282 مليون دولار، ففي عام 2007 وصل موظفو البنك إلى مكاتبهم ليتفاجأوا بأبواب المكتب والخزانة مفتوحة واختفت النقود منها، ويعتقد أن الحراس هم من قاموا بعملية السرقة.

هذا ولم يتم القبض على المجرمين حتى يومنا هذا ومن الغريب أنه لم تتم تغطية هذه السرقة في وسال الإعلام المحلية.

مركز أمانات في المملكة المتحدة 1987

قام بها شخص إيطالي يُدعى غريليو وكان مطلوباً في أكثر من 50 عملية سطو مسلح في إيطاليا؛ حيث هرب إلى المملكة المتحدة ليكمل مسيرته وفي عام 1987 دخل غريليو مركز الأمانات ثم قام بالسيطرة على المدير المسؤول والحراس وعلق لافتة بأن المركز قد أقفل ثم قام بإدخال أفراد عصابته ونهبوا جميع صناديق الأمانات بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني.

البنك البريطاني للشرق الأوسط (بيروت 1976)

تمت عملية السرقة أثناء الحرب اللبنانية عام 1976 حيث اقتحمت مجموعة مسلحة البنك البريطاني للشرق الأوسط بالعاصمة اللبنانية بيروت ونهبت أموالاً بلغت 25 مليون جنيه إسترليني.

مطار شيبول (أمستردام 2005)

قام 4 أشخاص بسرقة شاحنة خاصة بأحد خطوط الطيران وبعض الملابس الخاصة للعاملين واستخدموها للتجول بحرية في محيط المطار وفي الـ 25 من فبراير عام 2005 ذهب اللصوص مباشرة إلى شاحنة تحمل كمية كبيرة من الماس، وسيطروا على الشاحنة بأسلحتهم ثم هربوا بها، وقُدرت قيمة القطع المسروقة بـ118 مليون دولار تقريباً.

مصرف كاليفورنيا بالولايات المتحدة عام 1972

نفذ السرقة 7 لصوص من مدينة أوهايو، وقبضت الشرطة الفيدرالية عليهم، لكن لم يتم العثور على المسروقات ولم يتم تحديد قيمتها بدقة، نظراً لسرية محتويات الصندوق.

بلغت قيمة السرقة 30 مليون دولار “أي ما يعادل حالياً 100 مليون دولار”.

مركز أنتور للماس (بلجيكا 2003)

شهد مركز أنتور للألماس البلجيكي عام 2003 سرقة قطعة من الماس بقيمة 100 مليون دولار ولم يتم العثور عليها حتى يومنا هذا، ونفذ السرقة شخص يُدعى ليناردو بارتولو مع 3 لصوص، ونفذها المجرمون الأربعة، على الرغم من أن الخزنة محمية بـ 10 تقنيات أمنية، ليُطلق عليها فيما بعد “سرقة القرن”.

عملية هاري ويستون (فرنسا 2008)

تنكر 4 مسلحين بشعر مستعار وملابس نسائية وقاموا بإفراغ المحل من جميع المجوهرات التي قدرت قيمتها بـ 100 مليون دولار، دون إطلاق رصاصة واحدة.

مواضيع أخرى : 

هل سمعتم بختان الثدي من قبل ؟

http://عشرة عادات خاطئة تؤدي إلى تساقط الشعر ابتعدي عنها

الوسوم

ريان شيخ محمد

نائب رئيسة التحرير ورئيسة قسم علاقات بكالوريوس في الهندسة المدنية - قسم الطبوغرافية - جامعة تشرين مدربة في تطوير الذات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق