من المقرر أن تعرض دار كريستيز للمزادات بجنيف، في 13 نوفمبر المقبل، ماسة وردية فاخرة تُعدّ الأكبر والأفخر من نوعها على الإطلاق التي تُعرض للبيع في مزاد تنظمه كريستيز. وتزن هذه الجوهرة الفاخرة ذات البريق الأخاذ والمسمّاة “ذا بينك ليغاسي”، 18.96 قيراطاً وتتسم بقطع مستطيل باهر، وستكون باكورة الافتتاح في مزاد كريستيز “ماغنيفيسنت جيويلز” للمجوهرات الرائعة الذي سوف يُقام في فندق فور سيزونز دي بيرغ بمدينة جنيف السويسرية. ويقدر الثمن الذي ستحققه في المزاد هذه الماسة الوردية التي لا تُضاهى، والتي توارثتها أربعة أجيال من عائلة أوبنهايمر الشهيرة، بما يتراوح بين 30 و50 مليون دولار.

%name أكبر ماسة وردية فاخرة براقة تُعرض في تاريخ مزادات كريستيز على الإطلاق

وقال راهول كاداكيا، المدير الدولي للمجوهرات لدى كريستيز، إن اكتشاف هذه الماسة الرائعة التي لم تكن مسجلة من قبل سيتسبب في إثارة “قدر هائل من الاهتمام في أوساط جامعي الماس والخبراء بجميع أنحاء العالم”، وأضاف: “سيتم عرض الماسة “ذا بينك ليغاسي” في جولة عالمية تقام قبل انعقاد المزاد المقرر في 13 نوفمبر بفندق فور سيزونز دي بيرغ جنيف، ولا شك في أن مصدرها الاستثنائي الذي يعود لعائلة أوبنهايمر سوف يضعها منفردة في فئة خاصة بها كواحدة من أعظم الماسات في العالم”.

يقول توم موزيس النائب التنفيذي للرئيس لدى المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة: “لطالما تمتع الماس الوردي بجاذبية خاصة، أياً كان حجم الحجر وعمق لونه، حتى بين خبراء الماس المعرفين. وتُعدّ هذه الماسة الوردية ذات القطع الزمردي المستطيل والبالغ وزنها 18.96 قيراطاً من بين أندر الأحجار الكريمة على الإطلاق”.

وحصلت الماسة “ذا بينك ليغاسي” على أعلى تصنيف لبريق الماس الملوّن VIVID من المعهد الأمريكي لعلوم الأحجار الكريمة. ويُعتبر الماس الملون ذو البريق الساطع أقوى الأحجار الكريمة تشبعاً لونياً، نظراً لاتسامه باللون الأمثل للحجر. وتأتي الماسة الوردية هذه بقطع كلاسيكي مستطيل، عادة ما يُستخدم في قطع الحجارة البيضاء، وهي تأتي بوزن استثنائي قدره 18.96 قيراطاً في حين أن معظم الماسات الوردية من هذا اللون تزن أقلّ من قيراط واحد. كذلك تتسم ماسة “ذا بينك ليغاسي” بكونها بالغة النقاء، وهو أمر شديد الندرة في الماس الوردي الذي ينشأ لونه عن طريق انضغاط الشبكة البلورية وانزلاقها، ما يسبّب دائماً عيوباً في الحجر.

بالإضافة إلى ذلك، تصنّف الماسة “ذا بينك ليغاسي” ضمن الفئة IIA من الماس، التي تحتوي على آثار ضئيلة من النيتروجين، ولا تضمّ هذه الفئة سوى أقلّ من اثنين بالمئة من جميع الأحجار الكريمة. وتمتاز أحجار الفئة IIA بكونها أكثر الماس نقاءً كيميائياً، وغالباً ما تتسم بشفافية وبريق فائقين. وتُعتبر ماسة “ويليامسون”، التي عُثر عليها في منجم “ويليامسون” الواقع بالقرب من تنزانيا في العام 1947، أحد أكثر الماسات الوردية شهرة في العالم. وقد منحها الدكتور جون ويليامسون، مالك المنجم، هدية زفاف إلى الأميرة إليزابيث التي أصبحت لاحقاً ملكة بريطانيا.

ولا يُسمع في دور بيع المجوهرات بماس وردي فاخر برّاق يزن أكثر من عشرة قيراطات، فيما لم تُبَع في المزادات سوى أربعة أحجار من هذا الماس بوزن يزيد على عشرة قيراطات. ووصلت سوق الألماس العالمية في نوفمبر 2017 إلى مستوى تاريخي عندما باعت كريستيز هونغ كونغ الماسة الوردية الفاخرة والبرّاقة “ذا بينك بروميس” The Pink Promise ذات القطع البيضوي، بوزنها الذي يقلّ قليلاً عن 15 قيراطاً مقابل 32,480,500 دولاراً (2,175,519 دولاراً للقيراط)، والتي حدّدت سعراً بقي إلى اليوم الأعلى لأي قيراط من الماس الوردي الذي يُباع في مزاد في العالم.

الأرقام القياسية لمبيعات الماس الوردي الفاخر البرّاق بالمزاد لدى كريستيز:

“ذا بينك بروميس”

ماسة وردية فاخرة براقة وزنها 14.93 قيراطاً / VVS1

بيعت في نوفمبر 2017 بهونغ كونغ

بيعت بمبلغ 32,480,500 دولار / السعر للقيراط: 2,175,519 دولاراً

“ذا سويت جوزيفين”

ماسة وردية فاخرة براقة وزنها 16.08 قيراطاً / VVS1 / الفئة IIA

بيعت في نوفمبر 2015 بجنيف

بيعت بمبلغ 28,523,925 دولاراً / السعر للقيراط: 1,773,876 دولاراً

ماسة وردية فاخرة براقة وزنها 9.14 قيراطات / VS2

بيعت في نوفمبر 2016 بجنيف

بيعت بمبلغ 18,174,634 دولاراً / السعر للقيراط: 1,988,472 دولاراً

“ذا فيفيد بينك”

ماسة وردية فاخرة براقة وزنها 5.00 قيراطات / VS1

بيعت في ديسمبر 2009 بهونغ كونغ

بيعت بمبلغ 10,776,660 دولاراً / السعر للقيراط: 2,155,332 دولاراً

ماسة وردية فاخرة براقة وزنها 5.18 قيراطات / VS2

بيعت في مايو 2015 بجنيف

بيعت بمبلغ 10,709,443 دولاراً / السعر للقيراط: 2,067,460 دولاراً

اقرأي أيضاً