مشاهير

أمين حمادة وزهير قنوع يساندان كاريس بشار ويردون على تصريحات زهير رمضان

أمين حمادة وزهير قنوع يساندان كاريس بشار ويردون على تصريحات زهير رمضان 

رد الناقد الفني أمين حمادة على كلام نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان الذي صرح بأن ليس ممكنا ان تنتسب كاريس بشار لنقابة الفنانين لأنها حصلت على شهادتها الثانوية بعد سن الأربعين،و لأن عمر الانتساب بحسب قانون النقابة الجديد يتراوح بين 18 و40.

وقال امين حمادة عبر تويتر : #كاريس_بشار حازت على شهادة البكالوريا في 1996. سن الإنتساب وفق النقابة في ذلك الوقت من 18 إلى 60 عاماً، يعني لو ارادت الإنتساب لنقابة لكانت فعلت بعكس ثرثرة #زهير_رمضان الذي قال عنه #بسام_كوسا: حول نقابة الفنانين ومنصبه لمزرعة، وينظر ويفنجر عيونو ويتفتف على العالم.

وأضاف: “القانون تم تعديله في عام 2017 ليصبح سن الإنتساب من 18 إلى 40 عاماً، يعني كاريس بشار كان عندها 21 سنة لتنتسب للنقابة لو بدها”.

وتابع: “يعني لو كان زهير رمضان نقيب فنانين بمصر كانت سعاد حسني بعظمتها ما الها حق تنتسب لنقابته… قولكم مين الخسران؟”.

و أيضاً المخرج زهير قنوع لم يقف ساكتاً لما تعرضت له القامة الفنية كاريس بشار، وكتبت عبر صفحته على فيسبوك.

الأستاذ زهير رمضان ( نقيب الفنانين )

إن الحديث عّن قانون ( جديد ) ..!!يمنع النجمة العربية السورية الكبيرة كاريس بشار من الانتساب لنقابة الفنانين، هو حديث غير معقول..!!

ومن وجهة نظري هو كلام مستهجن ولا يمثلني شخصياً كفنان سوري عضو في نقابة الفنانين فأنا لا يمكن أن أستوعب رفض نقابتي لتنسيب كاريس بشار اليها وهي مفخرة للنقابة بكل تأكيد..!!.

الأستاذة كاريس بكل بساطة فخر لسورية بأسرها ، وفخر للفن السوري ، ولا تحتاج شهادة بذلك من أحد ، فتاريخها و موهبتها الفائقة وحضورها الجماهيري الواسع الكبير من المحيط إلى الخليج هو استحقاق طبيعي لكونها حاصلة على ما يفوق الدكتوراه في اختصاص التمثيل وقد تكون يا سيادة النقيب ( افضل ممثلة عربية ).

واذا كان القانون عاجز عّن تقدير كاريس بشار ، التي أدخلت حب وتقدير عشرات ملايين العرب لخزائن الفن السوري ، فسيكون عاجزاً بطبيعة الحال عّن خدمة كل فناني سورية .

ولم يسلم زهير رمضان من النقد اللازع له من قبل الجماهير من كافة الوطن العربي ، مشيدين بقدرات كاريس الفنية و الإبداعية في التمثيل و مسيرتها الطويلة.

زهير رمضان يحرج كاريس بشار بشهادة البكالوريا و الجمهور يرد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق