غير مصنف

أول دفعة من النساء اللواتي تخرّجن من برنامج اليونسكو الذي يجمع بين ريادة الأعمال النسائية والحفاظ على النحل

انجلينا جولي النحل

بدأت المجموعة الأولى من النساء مراحل تدريبهن ضمن برنامج “نساء من أجل النحل” الريادي مع المرصد الفرنسي لعلوم النحل OFA في تلال سانت بوم في بروفانس في 21 يونيو.

بقيادة المختصّين والخبراء في المرصد الفرنسي لعلوم النحل OFA، هذا البرنامج التدريبي الذي يستمر لمدة شهر يتيح للمشاركات اكتساب الخبرةوالمعرفة النظرية والعملية اللازمة في مجال تربية النحل وكل ما يتعلق به،الامر الذي يخولهم ويساعدهم في تأسيس عمل وخلايا لتربية النحلوإدارتها بطريقة مستدامة.

بصفتهن رائدات أعمال جديدات، هؤلاء النساء سوف يصبحن عضواتفي مجتمع عالمي شامل من النحالات، اللواتي وإلى جانب مخزونهنمن النحل سيعملن على تعزيز ونقل خبراتهن ومعرفتهن بالتنوع البيولوجي المحلي.

بالنسبة لبرنامج “نساء من أجل النحل – Women for Bees“، رحبت جيرلان مع منظمة اليونسكو بأنجلينا جولي بصفتها “العرابة” لهذه المبادرة المميزة في المرصد الفرنسي لعلوم النحل OFA للاحتفال بالمجموعة الأولى من النساء اللواتي تخرّجن في 2021. بهدف نشره داخل محميات المحيط الحيوي لليونسكو، يقوم البرنامج بتدريب ودعم مربيات النحل في جميع أنحاء العالم – من روسيا إلى إثيوبيا وصولاً الى كمبوديا.

من الآن وحتى العام 2025، سيتم إنشاء 2500 خلية داخل 25 محميّة من محميّات المحيط الحيوي لليونسكو، على أمل أن يساهم هذا البرنامج في إعادة تربية 125 مليون نحلة.

شبكة عالمية من النساء

 أول دفعة من النساء اللواتي تخرّجن من برنامج جيرلان X اليونسكو الذي يجمع بين ريادة الأعمال النسائية والحفاظ على النحل

برنامج نساء من أجل النحل” البرنامج الذي تدعمه جيرلان GUERLAIN بالتعاون مع اليونسكو UNESCO هو جزء من اتفاقية شراكة بين منظمة اليونسكو وLVMH ، مجموعة LVMH بصفتها شريكاً تابعاً لبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي العلمي الحكومي الدولي التابع لليونسكو.

يهدف هذا الأخير إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي وتعزيز الممارسات المستدامة من خلال التدابير البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

“نساء من أجل النحلWomen for Beesمبادرة تعمل على انشاء شبكة دولية من النحالات اللواتي يمكنهن مشاركة معرفتهن العلمية وخبراتهن المحليّة حول الدور الحاسم الذي يلعبه النحل والتلقيح في الحفاظ على الأمن الغذائي لكوكب الأرض. وقد ضمّ بالفعل مربيات نحل من سلوفينيا والصين وروسيا وإثيوبيا وسيتم توسيعه على مدى السنوات الخمس المقبلة حتى العام 2025.

“أنا شخصياً فخورة جداً ببرنامج “نساء من أجل النحلWomen for Bees” جيرلان GUERLAIN Xاليونسكو UNESCO، الذي يربط بين ركيزتين أساسيتين من التزام دارنا، باسم الجمال: حماية النحل وتمكين المرأة. نحن ملتزمون بتقديم مساهمة ملموسة في حماية النحل، الذي يُعتبر واحداً من أثمن عجائب الطبيعة، مع إحداث تأثير اجتماعي إيجابي. لكل منا، وكل منظمة، دوراً مهماً يسمح بالعمل من خلاله على جعل العالم مكانًا أفضل وأكثر مسؤولية. تحرص جيرلان وتقوم بدورها هذا على أكمل وجه وبكل تواضع واقتناع “.

فيرونيك كورتوا Véronique Courtois

الرئيسة التنفيذية لدار جيرلان

أنجلينا جولي، المبعوثة الخاصة لمفوضية شؤوناللاجئين في الأمم المتحدة وملهمة دار جيرلان

في اليوم الأخير من برنامجهم، أمضت الخريجاتوقتًا في مناقشة عملهن مع أنجلينا جولي المبعوثةالخاصة لمفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة وملهمة دار جيرلان.

لقد أمضت أنجلينا جولي عشرين عامًا في العمل على قضايا اللاجئين والمحافظة على البيئة، وشهدت بشكل مباشر تأثير التدمير البيئي على الأمن البشري وعلى المجتمعات المحليّة. تعمل مؤسستها في كمبوديا في الحفاظ على الغابات المطرية الاستوائية والحياة البرية في منطقةساملوتSamlotالمحميّة. وقد قامت ايضاً بتمويل مدارس للفتيات على مدى سنوات عديدة، بما في ذلك في أفغانستان وكينيا، وتؤمن كل الايمان بقوة التعليم وقدرة تدريب النساء اللواتي سوف يواصلن بعد ذلك مشاركة مهاراتهن في مجتمعاتهن. ستستمر أنجلينا في التواصل عبر اجتماعات عبر الإنترنت مع مربيات النحل اللواتي سوف يشاركن خبراتهن ومهارتهن التدريبية فيالمستقبل، اللواتي لم يكن بمقدورهن الوصول إلى فرنسا في هذه المناسبة بسبب الوباء.

“نحن نفكر في مستقبل بدون وجود النحل وكأنه خيال علمي، لكن بالفعل فإن أعداد النحل في تناقص متزايد عالميًا بسبب النشاط البشري. إن التداعيات على إمداداتنا الغذائية والتنوع البيولوجي سلبية للغاية إذا ما تابعنا السير في هذا الطريق، وذات آثار مروعة. عندما بدأت العمل مع جيرلان Guerlain، تحدثنا كثيرًا عن النحل، ثم بدأنا بالفعل في الحديث عما يمكننا القيام به لتحسين الوضع – وما يمكننا فعله لكل من النحل وكذلك للنساء. فكانت فكرة إنشاء هذا النظام من الاخوة العالمية، شبكة من النساء النحالات، ودائماً من خلال برنامج نساء من أجل النحلWomen for Bees وهذا أمر مثير للغاية.

أنجلينا جولي Angelina Jolie

أجيلينا AGGELINA

أجيلينا Aggelina، وكونها امرأة يونانية شابة، ذات سبع سنوات من الخبرة في مجال الترشيد والتنوع البيولوجي. هي مهتمة بشكل خاص بالنحل وقد كرّست قدرًا كبيرًا من الأبحاث حول هذا الموضوع. أجيليناAggelina هي أيضًا جزء من منظمة “بي كامب – Bee Camp” التي تعمل على رفع وزيادة الوعي بأهمية النحل والملقِّحات الأخرى. بمساعدة برنامج “نساء من أجل النحلWomen for Bees، تود إنشاء خلية تعليمية في متنزه لوبيرون Luberon الطبيعي الإقليمي.

شارلوت CHARLOTTE

بعد العمل مع جيرلان Guerlain كمديرة تسويق لمستحضرات العناية بالبشرة، قررت شارلوت Charlotte الانضمام إلى برنامج “نساء من أجل النحل Women for Bees“. من خلال إنشاء خلية مستدامة تقع داخل محمية المحيط الحيوي في جزر إيرواز Iroise قبالة ساحل بريتانيBrittany، تأمل هذه السيدة النحالة في زيادة وعي المجتمع المحلي بالدور الذي يلعبه النحل داخل الطبيعة من خلال الزيارات وإقامة ورش العمل.

دوروثي DOROTHÉE

تتمتع دوروثي Dorothée بخلفية تعليمية في الأدب والعلوم السياسية والقانون العام. وبفضل التزامها الكبير بالبيئة، فإنها تأمل في إنشاء أعمال سياحية مستدامة داخل مزرعة خيول من شأنها أن تعزّز الحفظ والتنوع البيولوجي. بفضل برنامج “نساء من أجل النحلWomen for Bees“، ستكتسب خبرة يمكنها دمجها في عملها مع تعزيز ممارسات تربية النحل الجيدة في منطقتها الأصلية في موزيل Moselle.

ليوبولدين LÉOPOLDINE

كونها مخرجة وتعمل في مجال اختيار الممثلين، لم يكن هناك ما يشير إلى أن ليوبولدين Léopoldine ستدخل في مهنة تربية النحل. ومع ذلك، كمحبة كبيرة للنحل، أنشأت “عسل من خليتي Honey from my Hiveواقامت 25 خلية في منطقة النورماندي العليا في ربيع العام 2020، ومنذ ذلك الحين قررت أن تصبح مربية نحل محترفة. تهدف في المستقبل القريب إلى إنشاء منشآتها الخاصة في جنوب فرنسا حيث يمكنها العيش من عملها في تربية النحل وزيادة وعي الأطفال، أصحاب المصلحة في المستقبل.

لورين LORÈNE

كخريجة في القانون البيئي وشغوفة بالنحل، تركت لورين Lorèneوظيفتها كمديرة مشروع في برنامج التعليم البيئي باڤييون بلو – Pavillion Bleu” التابع لشركةتيراجير Teragir لتصبح متطوعة في تربية النحل. بدافع من الالتزام العميق بالبيئة واقتناعا منها بالحاجة إلى تطوير المعاهد المتخصصة لتربية النحل، فإنها ترغب في إقامة منشآت لتربية النحل داخل محمية المحيط الحيوي كارمارغ Carmargue الواقعة بين نهر الرون Rhône والبحر الأبيض المتوسط.

ماييل MAËL

تلتزم ماييل Maël بتكريس حياتها للآخرين. اكتشفت المعلمة لذوي الاحتياجات الخاصة هذه، مؤخرًا، عالم تربية النحل، والآن كمتخصصة فيهذا المجال تأمل في العمل من أجل الحفاظ على الطبيعة والتنوع البيولوجي بالإضافة إلى إنشاء دار للنساء المحتاجات. تهدف ماييل Maëlإلى العودة إلى منطقتها الام في بريتاني Brittany لإنشاء خلايا داخل محمية المحيط الحيوي لجزر إيرواز Iroise.

أوريان ORIANE

اكتشفت أوريان Oriane، التي عملت في التوظيف لمدة خمس سنوات، تربية النحل من خلال شريكها وجعلت حماية النحل جزءًا كبيرًا من التزامها تجاه البيئة. بعد تجربتها وعملها في مجال تربية النحل، قررت أوريانOriane أن تصبح مربية نحل محترفة. في نهاية المطاف، سوف تقوم على إنشاء خلايا النحل الخاصة بها في محمية المحيط الحيوي في مونت فينتو Mont Ventoux.

Jolie (المبعوثة الخاصة لمفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة وملهمةدار جيرلان) وليندسي تراموتا (صحافية ومؤلفة مقيمة في باريس)

الصورة الثانية بعدسة: ماري روج @lesjouesrouges Marie Rouge

أنجلينا جولي Angelina Jolie مع الدفعة الأولى من الخريجات مربياتالنحل ضمن برنامج “نساء من أجل النحل Women For Beesفيميدان العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم