ساعات و مجوهرات

إطلالة العيد الأنيقة بأحجار الألماس المستديرة من برميجياني فلورييه

تقدم برميجياني فلورييه إصدارات توندا 1950 الجديدة والمرصعة بالأحجار الكريمة، التي تتميز ببريق خاص. تنير الماسات المستديرة من ساعات توندا 1950 المرصعة بالأحجار الكريمة من Tonda 1950 Rainbow ساعة برميجياني فلورييه النسائية الجديدة والتي تتناسب مع شخصية المرأة العصرية بمناسبة العيد.

ترصيع الماس والأحجار الكريمة

تتميز ساعة توندا 1950 النسائية الجديدة بطارة كبيرة، مما يقلل من مساحة الميناء ويوفر مساحة أكبر لترصيع الأحجار الكريمة عليها. تزين ما لا يقل عن 51 ماسة مستديرة حافة الساعة، بوزن إجمالي 1.82    قيراط. بفضل حجمها ونقاوتها، تخلق هذه الماسات تلاعباً مذهلاً بالضوء. تحتوي Tonda 1950 Rainbow على 36 حجر متطاول الشكل تم اختيارها وترتيبها حسب درجة اللون الدقيقة بحيث تعيد تشكيل طيف قوس قزح كاملا بشكل تدريجي. يحتوي الإصدار على إحدى وعشرين بلورة زفير بألوان الوردي، الأزرق، الأصفر والبرتقالي، ثلاث ياقوتات وستة أحجاركريمة من التسافوريت، يصل إجمالي وزنهم إلى 3.73 قيراط.

نسخ الميناء

تكتمل علبة الذهب الوردي في الطراز بواحد من ثلاثة ميناءات. يحتوي طاقم توندا 1950 بالماسات على ميناء بالأزرق الداكن- لون لؤلؤي مورد، عرق لؤلؤ أبيض بنسيج انعكاسي غني. أما إصدار Tonda 1950 Rainbow فيتوفر حصري بميناء عرق اللؤلؤ الأبيض. يبرز الشعار، المبسط والأكبر نسبياً، عند الساعة 12 فيما يظل متناسقًا مع تصميم الميناء الرقيق. تأتي العقارب مفرغة على شكل دلتا بتصميم مذهب يحاكي العلامات المطلية بالذهب الوردي.

شكل جمالي أزلي سلس

تتميز توندا  1950 بالجمال الجوهري لبرميجياني فلورييه. الشكل الأيقوني  بـ4 عروات مستديرة يجعلها قطعة مريحة للارتداء؛ السعي إلى الانسجام بين نسب كل عنصر من عناصر العلبة والميناء؛ العقارب على شكل دلتا والتاج المقصوص – كلها علامات الأناقة الكامنة في هوية العلامة. من اللافت للنظر أن طرازي توندا 1950  المرصع بالأحجار و Rainbow لايزالان يمثلان نماذج في غاية الرشاقة، على الرغم من طاراتهم المرصعة جدا بالأحجار. تم عمل هذه النسب الأنحف بفضل عيار PF701 الذي تبلغ سماكته 2.6 مللم فقط.

 

عيارPF701

تدين الحركة التي تشغل توندا 1950 المرصعة بالأحجار و Rainbow بتقنياتها التي تتجاوز 2.6 مللم إلى الدوار غير المركزي المدمج مباشرة في اللوح الأساسي. يقوم هذا المكوّن بتعبئة الحركة، والتي تعمل بشكل مستقل لمدة 42 أو 48 ساعة. تم تطوير هذا العيار في الأساس للسماح بإضافة وظائف متعددة دون تغيير النسب الضئيلة لعائلة توندا 1950 – مثل تقويم أو بيان مرحلة القمر التي يمكنها إثراء التشكيلة. يعد هذا بمثابة دليل على التصميم الممتاز لهذه الحركة ونسخها المتتابعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق