لق  وصل جنون التكنولوجيا ،للانتحار ،فقد اصبح التصوير والتحدي من اكثر الموضات الشائعة ،واخطر هذه العادات هو السيلفي ،الذيً من الممكن ان يتخطى بخطورته حدود المعقول ،والمغامرة ،ليصل للانتحار ويودي بحياة زهرة شبابنا بكل بساطة ،سيلفي الموت ،او الانتحار خيف هذا العام منا ٤٥شخص ،والخوف من ان يتزايد هذا العدد في العام القادم.

فقد كشفت إحصاءات جديدة نشرت مؤخراً، عن ارتفاع عدد الأشخاص الذين يلقون مصرعهم بسبب صور السيلفي، بحسب ما نشرت صحيفة “الديلي ميل”.

ورصدت تلك الدراسة 259 حالة وفاة جراء السيلفي في العالم في الفترة ما بين أكتوبر 2011 ونوفمبر 2017، بمتوسط 43 شخصا سنويا.

أما الأسباب التي تتقدم سباق الموت المحموم هذا، فهي الغرق والسقوط من أماكن شاهقة.

إلى ذلك، يتقدم الرجال على النساء في سباق السيلفي القاتل هذا، إذ بينت الدراسة أن نسبة الوفيات أعلى بين الرجال، بمعدل سبع من كل عشر وفيات، أي بنحو 73% من الضحايا.

في المقابل، وللحد من تلك الظاهرة، اقترح العلماء المشاركون في الدراسة، إنشاء مناطق حظر لالتقاط السيلفي حول العالم، خاصة في الأماكن الخطرة، للحد من الوفيات الناجمة عن التقاط صور شخصية.

وقال الباحث بالدراسة، أغام بانسال، من معهد الهند للعلوم الطبيعية، إن التقاط السيلفي في حد ذاته ليس خطرا، ولكن السلوك البشري الذي يصاحب التقاطه هو الخطر، وتابع أن الأفراد بحاجة لتجنب السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.

اقرأي أيضاً