مشاهير

الليث حجو عن حاتم علي كان بحاجة لجواز سفره السوري ليعود به بصندوق خشبي

الليث حجو عن حاتم علي كان بحاجة لجواز سفره السوري ليعود به بصندوق خشبي 

من أكثر النعوات التي أثرت بقلب محبي المخرج حاتم علي، كلام المخرج الليث حجو في آخر ما نعاه فيه، وكتب :

خلال أيام إقامتنا للتحضير للعمل الجديد ، وأوقات الفراغ القليلة التي تخللت ساعات العمل الطويلة ، تحدّث لي الأستاذ حاتم عن فترة إقامته بكندا ، وعن الحياة المُشتهاة في ظل مجتمع تسوده قوانين وأنظمة تضمن حالة التكافل الاجتماعي، عن نظام التأمين الصحي و التقاعدي الذي يضمن للمواطن شيخوخة محترمة تبعده عن العوز، عن الأنظمة والضوابط التي تحكم مجال العمل الفنّي والقدرة المذهلة على تنظيم أدق التفاصيل في وضع خطة عمل واضحة ومبكرة،

عن نقابة الفنانين هناك ودورها الحقيقي في حماية مصالح أعضائها والقيام بواجبها تجاههم، عن نظام السير، ووسائل التدفئة شتاءً ، عن منع استخدام المبيدات الحشرية حفاظاً على التوازن الطبيعي وحق الكائنات حتى الضارة منها بالحياة.

وقبل سفري بأيام إلى دمشق وبيروت للقيام ببعض التحضيرات اللازمة للتصوير، عرضت عليه أن أجدد له جواز السفر السوري والذي شارفت مدة صلاحيته على الانتهاء ، أعطاني الجواز ولكنه لم يحاول إخفاء قلقه من ضياع هذا الجواز ، وحتى اللحظة الأخيرة من الوداع بيننا عاد ليعبّر عن قلقه المبالغ به قائلاً : ” انتبه عالجواز الله يخليك ، هاد كل حياتي “

فور وصولي إلى دمشق قمت بتجديد الجواز بمساعدة بعض الأصدقاء و شقيق الأستاذ حاتم وبعد الانتهاء طلب مني إرسال الجواز بأسرع وقت ممكن ، حتى قبل وصولي إلى مصر فأرسلته مع الصديق بدر علوش حيث وصل قبلي بيومين ومعه الجواز ، يومها ضحكنا فيما بيننا لمعرفتنا بمشكلة القلق الدائم الذي تتسم به شخصية الأستاذ حاتم .

لم نكن نعلم حينها بأنه بالفعل كان بحاجته بهذه السرعة ، كان على حق … ، كان بحاجة هذا الجواز (حياته كلها…) ليعود به الى دمشق للمرة الأخيرة محمّلاً بصندوق خشبي و جواز سفر لمدة عامين……. صالح مدى الحياة.

جثمان حاتم علي

وصول جثمان المخرج حاتم علي إلى دمشق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق