تكنولوجيا

انستغرام يرد على اتهامات كيم كارديشيان والمشاهير

واجه تطبيق التواصل الاجتماعي إنستغرام، التابع لشركة “ميتا”، انتقادات حادة من المشاهير هذا الأسبوع بسبب تغيّره بشده مع مرور الوقت. وشملت التغييرات الأخيرة نمطًا مختلفًا للجدول الزمني يتيح لمنشور واحد احتلال الشاشة بأكملها، والذي يناسب أكثر مقاطع الفيديو والـ”ريلز” مقارنة بالصور الثابتة.وتسارعت ردود الأفعال السلبية تجاه موقع التواصل الاجتماعي يوم الاثنين عندما نشرت رائدة التجميل والمكياج كايلي جينر صورة على الموقع علقت عليها بكلمات: “اجعلوا إنستغرام يعود إنستغرام مجددًا. (أوقفوا محاولاتكم في أن تكونوا مثل تيك توك فأنا لا أريد سوى مشاهدة الصور الجميلة لأصدقائي). مع خالص تقديري للجميع”. وأضافت ثالث شخصية تحظى بأكبر عدد من المتابعين كلمة “رجاء” على خاصية القصص بحسابها على إنستغرام، ما أشعل غضب المشاهير. وعقب استياء جينر من آخر تحديث للتطبيق، ظهر لاحقًا منشور آخر على قصص إنستغرام بعنوان “أرجوكم رجاء حارًا” من مؤسِّسَة علامة “سكيمز” كيم كارداشيان التي تحتل المركز السابع في قائمة الأكثر متابعةً على التطبيق.

وردًا على هذه الانتقادات، نشر رئيس إنستغرام آدم موسيري فيديو يوم الثلاثاء أوضح فيه كيف عزز التطبيق الميزات التي جعلته أشبه بتيك توك، تطبيق الفيديوهات الصيني الذي يحظى بشعبية هائلة. وقال في هذا الفيديو: “يجب أن أكون صادقًا. أعتقد أن إنستغرام سيتحول شيئًا فشيئًا وبمرور الوقت إلى تطبيق لمقاطع الفيديو”، مضيفًا بأن إنستغرام في المراحل الأولى من التغيير. وعلق على التحديث قائلاً: “أود أيضًا أن أكون واضحًا. إنه ليس جيدًا بعد”. وردت عليه العارضة والمؤلفة كريسي تايغن التي يتابعها 39 مليون متابع على إنستغرام في تغريدة لها: “لا نريد عمل مقاطع فيديو يا آدم”.كما علق جيمس تشارلز، اليوتيوبر والمؤثر في مجال التجميل الذي يتابعه 23 مليون متابع على إنستغرام قائلاً: “سبب الزيادة الكبيرة في مقاطع الفيديو هو أننا مجبرون على نشرها… والتحول إلى الفيديو ليس على نطاق الصناعة بأكملها، بل على نطاق تيك توك”. وبعد تواصل الانتقادات من الأسماء الشهيرة، قالت متحدثة باسم إنستغرام: “ليس لدينا الكثير لننشره عن التغييرات بخلاف ما ذكره آدم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم