صحة

بشرى لأمراض الحساسية فيما يخص كورونا

مرضى التحسس أقل عرضة للإصابة بالعدوى

بشرى لأمراض الحساسية فيما يخص كورونا

بشرى لأمراض الحساسية فيما يخص كورونا

أظهرت نتائج دراسة علمية جديدة أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الحساسية، مثل حمى القش، أقل عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

فقد درس باحثون من جامعة كوين ماري بلندن حالات أكثر من 16000 بالغ في المملكة المتحدة بين مايو 2020 وفبراير 2021، وتبين أن المصابين بحمى القش والإكزيما أو التهاب الجلد أقل عرضة للإصابة بالفيروس بنسبة 23%.

وأوضحت الدراسة أن 38% بالنسبة للمصابين بالربو أقل عرضة للإصابة، حتى لو استخدموا أجهزة الاستنشاق العلاجية، وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

كبار السن والذكور

ولعل المثير للدهشة أن الباحثين اكتشفوا، على عكس نتائج بعض الدراسات السابقة، أن المرضى الأكبر سناً أو الذكور أو الذين يعانون من حالات كامنة أخرى لم يكونوا في خطر متزايد للإصابة بالعدوى، باستثناء المشاركين في الدراسة من أصول آسيوية أو الذين يعيشون وسط أسر عدد أفرادها كبير.

فيما أوضح البروفيسور أدريان مارتينو من جامعة كوين ماري، أن الدراسة قائمة على الملاحظة والإحصاء والمقارنة وبالتالي لا يمكنها تحديد السبب وراء النتائج.

كما أضاف أن الفترة الزمنية لإجراء البحث سبقت مرحلة ظهور متغيرات فيروس سارس-كوف-2 مثل دلتا أو أوميكرون، وبالتالي فإنه من غير المعروف ما إذا كانت ظروف الحساسية تحمي من السلالات الجديدة.

إلى ذلك، أشار الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة ما إذا كان الأشخاص المصابون بالحساسية أقل عرضة للإصابة بالعدوى، وإذا كان الأمر كذلك، فما هي الأسباب الطبية.

طرق جذب الوفرة و الراحة للمنزل

ريان شيخ محمد

نائب رئيسة التحرير ورئيسة قسم علاقات بكالوريوس في الهندسة المدنية - قسم الطبوغرافية - جامعة تشرين مدربة في تطوير الذات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم