يبدو ان التهمة قد لبست من جديد بسعد المجرد لينتهي به الأمر من جديد مع الشرطة الفرنسية التي  فتحت تحقيقاً معه مجددا، إثر توقيفه منذ صباح الأحد، بعدما تقدمت امرأة ضده بشكوى تتهمه فيها بالاعتداء عليها جنسياً.

وفي حالة ثبوت تهمة الاغتصاب ضد لمجرد المتابع أصلا من القضاء الفرنسي في قضية اعتداء جنسي ضد فتاة فرنسية منذ أكثر من عام ونصف، بعد الانتهاء من التحقيقات، تنتظر هذا الفنان المشهور عقوبات قاسية قد تنهي مستقبله الفني وتضع حداً لنجاحاته المتتالية.

ويعاقب القانون الفرنسي على جرائم الاغتصاب بشدّة، حيث تصل عقوبة الاعتداء الجنسي، الذي يشمل كل أذى جنسي يلحق بالآخر مرفقا بالعنف أو الإجبار أو التهديد أو المفاجأة، إلى 5 سنوات، وغرامة 75 ألف يورو (81 ألف دولار)، بينما تصل عقوبة الاغتصاب 15 سنة أو حتى 20 سنة في حالة ما إذا كانت الفتاة التي تمّ اغتصابها قاصرا.

ولا يزال الغموض يلف هوية الفتاة التي تتهم الفنان سعد لمجرد باغتصابها في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد، بمنطقة سان تروبيه الساحلية جنوب فرنسا.

اقرأي أيضاً