ساعات و مجوهرات

بلانبان تطلق إصداراً حصرياً من ساعات Tribute to Fifty Fathoms No Rad احتفاء بهذا الطراز الأيقوني الخال

علنت دار بلانبان عن إعادة تفسير إحدى ساعاتها التاريخية الرمزية، وهي ساعة “Fifty Fathoms “no radiations. أداة الغوص هذه في منتصف الستينيات من القرن الماضي، والتي تم استخدام نسخة منها من قبل المقاتلين في البحرية الألمانية، حيث تميزت بختم “no radiations” “لا إشعاعات”، الذي يشير أن دار بلانبان لم تكن تستخدم عناصر الإضاءة المصنوعة من الراديوم في ساعاتها. ويعتبر هذا الرمز على قرص الساعة من أهم العوامل التي صاغت النجاح الاستثنائي الذي شهدته هذه الساعة. وتعد هذه الساعة وتحوراتها من النماذج الأكثر شهرة في مجموعة ساعات Fifty Fathoms، والتي تحتفي بها ساعةFifty Fathoms No Rad. ومن الجدير بالذكر تنبيه الهواة : أن هذه الساعة تم
إصدارها في سلسلة محدودة من 500 قطعة فقط.
تعيد ساعة Tribute to Fifty Fathoms No Rad إحياء النموذج التاريخي الذي ألهمها، حيث تتميز بالمينا الأسود الداكن غير اللامع الذي تتخلله إشارات هندسية للساعات، والتي تجمع بين النقاط الدائرية التقليدية والمستطيلات، مع علامة على شكل الماسة عند موضع الساعة 12. وتتميز كل من حلقة الفصل والعقارب ومقياس الوقت على الإطار بمؤشرات كلاسيكية ملونة بالـ old radium بتأثير ®Super-LumiNova – ما يمنحها لون البيج البرتقالي مع طبقة بلون الزنجار. تتوفر عند موضع الساعة 3، نافذة تظهر التاريخ مظللة بإطار أبيض، على نحو يحاكي أحد طرازات الستينيات. ويبقى شعار

بلانبان تطلق إصداراً حصرياً من بلانبان ساعات Tribute to Fifty Fathoms No Rad احتفاء بهذا الطراز الأيقوني الخال
“no radiations” باللونين الأصفر والأحمر العنصر الأكثر تميزاً على المينا، معززاً تألق هذه الساعة الاستثنائية .وقد تم ترصيع الإطار الدوار أحادي الاتجاه، الذي يحاكي إرث تصاميم ساعات Fifty Fathoms التقليدية، بعناصر من الياقوت ، وهو سمة مميزة للمجموعة المعاصرة. ويساهم التصميم المقبب في خلق نوع من التأثير العميق لواجهة الساعة، والذي تم تحسينه باستخدام كريستال الياقوت الزجاجي. تم تزويد الساعة بميزة مقاومة الماء حتى عمق 300 متر، بينما يبلغ قياس
العلبة الفولاذية 40.3 ملم، وهو قطر حصري لإصدار محدود من ساعات Fifty Fathoms. كما صممت الساعة مع آلية 1151 Caliberمن بلانبان، وهي حركة ذاتية الملء ومجهزة بنابض توازن من السيليكون واحتياطي طاقة لمدة أربعة أيام. ويتم تعبئة البرميلين عبر دوار بفتحة على شكل خرطوش، على نحو يحاكي بعض الساعات التاريخية في المجموعة، بما في ذلك ساعة Fifty Fathoms الأولى. تم استخدام هذه التفاصيل الفريدة في السابق لتعزيز مرونة مذبذب الوقت، وحماية آلية الحركة في حال تعرض الساعة الصدمات. وتتوفر الساعة بسوار من المطاط من نوع “Tropic”، وهي مادة تحظى بإقبال
واسع النطاق لدى الغواصين نظراً لمتانتها والراحة عند ارتدائها.

بلانبان تطلق إصداراً حصرياً من ساعات Tribute to Fifty Fathoms No Rad احتفاء بهذا الطراز الأيقوني الخال
تستعيد دار بلانبان عبر إصدار هذه السلسلة المحدودة، أمجادها الغابرة كمورد رئيسي لتوفير الساعات لأساطيل العديد من القوات المسلحة في جميع أنحاء العالم. عام 1953، كان مقاتلو البحرية الفرنسيون أول من استخدم ساعة Fifty Fathoms في المهمات الخاصة تحت الماء. وقد أصبحت الساعة بفضل مقاومتها للماء ووضوحها ومتانتها ، مكونًا لا غنى عنه في معدات البحرية الفرنسية. بعد ذلك شهدت الساعة اقبالاً واسع النطاق من قبل الجيوش العالمية، ومن بينها الجيش الألماني، الذي اختار في منتصف الستينيات استخدام ساعات1 Fifty Fathoms RPG ، المعروفة حالياً باسم “BUND No Rad” . ويشير هذا الاسم إلى المصطلح “Bundeswehr” (القوات المسلحة) ، المحفور على ظهر الساعات المخصصة لوحدة

توفر ساعات الغوص من Bell & Ross حلاً مثاليًا عند استكشاف بيئة رائعة وخطيرة

مقاتلي “Kampfschwimmer” ، وحدة ضفادع كوماندوز الألمانية، حتى أوائل السبعينيات. كانت السمة المميزة لطراز . Fifty Fathoms الذي ظهر لأول مرة على قرص ساعة ،”no radiations” “شعار “لا إشعاعاتRPG 1
في أوائل الستينيات من القرن الماضي، أُعلن أن الراديوم – وهو عنصر مشع يستخدم في صناعة الساعات لخصائصه الإنارة – ضار بالصحة. الأمر الذي دفع دار بلانبان، للإشارة بوضوح إلى أن ساعاتها خالية من الراديوم – وبالتالي فهي غير ضارة، في مبادرة هادفة لطمأنة الغواصين المحترفين والهواة ذوي الخبرة الذين اشتروا ساعات Fifty Fathoms من مزودين متخصصين. كان الرمز الخاص المكون من ثلاثة أجزاء حمراء على خلفية صفراء مع صليب أسود مصحوباُ بعبارة no

لضمان فهم الرسالة بسهولة. ظهر الشعار لاحقاً على ساعة1 Fifty Fathoms RPGA ، وهو تحور لـ ns “BUND No Rad”مخصص لعرض التاريخ، والذي سيبقى المعيار الرئيسي لهذه الساعة.
وباتت هذه النماذج من ساعات الغواصين، التي يشير قرصها إلى خلوها من الراديوم عبر شعار “no radiations”، من العناصر المرغوبة بشكل خاص لدى هواة جمع الساعات. وتشكل هذه الساعات جزء من التراث الأسطوري لـ Fifty Fathoms الذي يمتد لما يقرب من 70 عا ًما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم