تجدد الجدل بخصوص التعويض المالي الضخم الذي قالت تقارير سابقة إن النجمة والعارضة البريطانية المعروفة كلير فوي سوف تستحوذ عليه، والذي تزيد قيمته عن ربع مليون دولار، وذلك بعد أن تطرقت للحديث عنه في مقابلة خاصة مع النسخة الإنجليزية لــ”العربية.نت”.
وكانت جريدة “ديلي ميل” البريطانية قد نشرت في أواخر أبريل الماضي تقريراً قالت فيه إن فوي سوف تحصل على 200 ألف جنيه إسترليني (260 ألف دولار)، وذلك كتعويض عن المبلغ المتدني الذي حصلت عليه نظير بطولتها لمسلسل (The Crown) الشهير الذي أنتجته كل من شركة “ليفت بانك بيكتشرز” وشركة “سونيبيكتشرز” وتم عرضه حصرياً من خلال خدمة “نيتفليكس” العالمية.

وبحسب التقرير فإن هذا المبلغ الذي تنتظره الفنانة فوي سوف تحصل عليه نظير الفجوة الكبيرة في الأجر الذي تقاضته هي عن بطولتها لهذا المسلسل، وبين الأجر الذي تقاضاه زميلها النجم مات سميث.
لكن كلير فوي نفت في حديثها الخاص لــ”العربية.نت” هذه المعلومات جملة وتفصيلاً، وقالت إنها “لم تُشر إلى أي من هذه المعلومات مسبقاً، كما لم يتحدث المنتج أيضاً عن ذلك”.
وأضافت فوي: “الحقيقة أن هذه المعلومات ليست صحيحة مطلقاً”.
وتابعت فوي: “نعم تم عرض الفيلم على نيتفليكس لكنه من إنتاج شركة بريطانية، وقد حدث ويحدث أن يكون هناك عدم مساواة في الأجور المدفوعة للنجوم في كل مكان. يحدث في مجال الموسيقى، وفي الصحافة، وفي كل المجالات، وفي المقابل تجد نفسك جزءاً من جدل كبير وواسع، وتجد نفسك في مكان غريب”.
وكان الجدل بشأن الأجر الذي تقاضته فوي قد انتشر في كل أنحاء العالم، وتصدر عناوين الصحف والأخبار والمواقع والمجلات بعد الكشف عن أن الفنان مات سميث، الذي لعب دور الأمير فيليب في الموسمين الأول والثاني من العرض، قد حصل على أجر مالي أعلى بكثير من الفنانة والنجمة فوي التي تلعب دور الملكة إليزابيث.
وفي وقت لاحق، أعلنت شركة “ليفت بانك بيكتشرز” التي أنتجت المسلسل أنها لن تدفع بشكل غير متساوٍ للممثلين الذين انتقلوا حالياً إلى الموسم الثالث والذي يتطرق إلى حياة كل من ملكة بريطانيا إليزابيث والأمير فيليب.
وقالت فوي في حديثها لــ”العربية.نت”: “أنا أدركتُ في وقت مبكر أن عليَّ الهدوء حيال ذلك، وعليَّ عدم التفكير في الأمر بأي شكل من الأشكال. لقد تعلمتُ الكثير وما زلتُ أتعلم، ولا زلتُ أتعلم الكثير مثل أي شخص آخر”.
وتتابع فوي: “أنا في سن الـ34 وقبل أن أبدأ في تأسيس مستقبلي، وقبل البدء بالتمثيل في مسلسل ذا كراون عملتُ لأكثر من 10 سنوات، وأشعر بأنني محظوظة جداً للقيام بذلك. مهمتي الوحيدة حالياً هي الشعور بالأشياء وتصويرها، ومن الصعب جداً الآن أن أغير مسار تفكيري إلى اتجاه آخر”.
يشار إلى أن مسلسل (The Crown) الذي يروي قصة حياة الملكة إليزابيث الثانية التي تتربع على عرش بريطانيا، أثار ضجة واسعة منذ ظهوره، كما حقق نسبة مشاهدات عالية في مختلف أنحاء العالم وليس فقط داخل بريطانيا.

اقرأي أيضاً