لقطات

حبس جدة جنى بعد قتل حفيدتها وتعذيب اختها

الطفلة جنى ،طفلة حركت مشاعر كل إنسان وقعت عينه على قصتها او رأى صورتها المعذبة ،وسمع صراخ ألمها من وراء قصتها الموجعة ، وأغرب مافي القصة ان جدتها المتجردة من أي مشاعر كانت وراء كل ماحل بالفتاة الصغيرة جنى لتقضي تحت التعذيب وتغادر ،ما مستجدات القصة ،أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام في مصر، بإحالة صفاء عبدالفتاح عبد اللطيف، الجدة التي قتلت حفيدتها جنى جراء التعذيب، وأيضا عذّبت حفيدتها الثانية أماني أخت جنى إلى محكمة الجنايات.

المطالبة بإعدام جدة الطفلة المعنفة جنى سمير

في التفاصيل، نسبت النيابة للجدة اتهامات بتعذيب الطفلتين جنى محمد سمير وشقيقتها أماني سمير، وإحداث إصابات أدت لوفاة الأولى.

وكانت النيابة العامة قد  بلاغا من مستشفى شربين العام بمحافظة الدقهلية شمال مصر بوصول الطفلة جنى محمد سمير إلى المستشفىمصابة بإصابات في أنحاء مختلفة من جسدها وحروق كثيرة، فبادرت بالانتقال إلى المستشفى وسؤال الطفلة – قبل وفاتها – والتي أقرت بقيام جدتها بذلك.

كما كشفت تحقيقات النيابة عن انفصال والدي الطفلتين، وتولي جدتهما المتهمة صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف حضانتهما لفقدان والدتهما البصر.

أيضا استمعت النيابة العامة إلى أقوال الطفلتين وشهود للواقعة، الذين أكدوا جميعهم على دأب الجدة المتهمة بالتعدي على الطفلتين المجني عليهما بالضرب والحرق، بينما أوضحت الطفلة أماني أن الاعتداء عليها جرى بأدوات صلبة.

كذلك أكد الطب الشرعي أن تلك الإصابات جرت خلال فترات زمنية متتابعة تؤكد الاعتياد والتكرار بقصد التعذيب، وأن وفاتها تعزى إلى تلك الإصابات ومضاعفاتها التي أدت إلى فشل في وظائف جسمها الحيوية وانتهى بهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية أدت إلى وفاتها.

من جهة ثانية، أثبت الطب الشرعي إصابة الطفلة الثانية أماني بحروق نارية من الدرجتين الأولى والثانية بمواضع حساسة من جسدها، وكدمات بأنحاء مختلفة. وأكد أن تلك الإصابات حدثت نتيجة التعدي عليها بأدوات صلبة، وهو ما وافق ما أفادت به المجني عليها.

واعترفت المتهمة بضربها وحرقها لحفيدتيها باستخدام أدوات صلبة، وادعت أن ذلك الإيذاء البدني لهما كان لتربيتهما.

من جهتها، أمرت النيابة العامة بإيداع الطفلة أماني محمد سمير بدار رعاية اجتماعية بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتوفير بيئة ملائمة لها من النواحي الصحية والنفسية.

الطفلة اماني شقيقة الضحية جنى مع والدها
الطفلة اماني شقيقة الضحية جنى مع والدها
الطفلة جنى المعنفة
الطفلة جنى المعنفة

وحققت النيابة العامة فيما أثير بشأن وقوع اعتداء جنسي على الطفلتين، ونفت التحقيقات صحة ما أثير، إذ أكدت تقارير مصلحة الطب الشرعي خلو جسد الطفلتين مما يشير إلى تعرض أيهما لأي اعتداءات جنسية.

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت، صباح السبت،وفاة الطفلة جنى محمد سمير متأثرة بتعرضها للتعذيب على يد جدتها وبتر ساقها، وهي الواقعة التي أشعلت مواقع التواصل في مصر، حيث طالب المغردون بإعدام الجدة، وتوفير أقصى رعاية ممكنة للطفلة الثانية أماني، ونقلها لإحدى دور الرعاية الاجتماعية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق