رغم ان الألوان قد تفتحت في مروج اسبوع الموضة في ميلانو وباريس ،الا ان عرض ازياء ديور قد جاء اختا جدا ،وكأن الخريف قد سرق الألوان كلها من مجموعة ربيع وصيف ديور القادمة ،فباتت باهتة جدا ،بلون واحد بلا مشاعر باردة،باختصار يمكننا وصف المجموعة بانها مجموعة كئيبة قدّمتها ماريا غرازيا كيوري المديرة الإبداعية لدار Dior في اليوم الأول من فعاليات أسبوع باريس للأزياء الجاهزة الخاصة بالربيع والصيف المقبلين ،ولكن وعلى من دلك فديور تبقى ديور.

87 إطلالة ربيعيّة فقدت ألوانها وإشراقها تضمّنها العرض الذي استحضر أجواء استوديو للرقص المعاصر تطلّب تنفيذه حوالي الأسبوعين ومشاركة فريق عمل تضمن 60 شخصاً. وقد شكّل العرض احتفالاً بالحركة والرقص المعاصر مع تواجد مجموعة من 8 راقصات وراقصين افتتحوا العرض ورافقوا العارضات طوال مدته متنقلين تحت الأضواء الساطعة وبتلات الورود التي انهمرت كأنها مطر ربيعيّ منعش.

تصميم أزياء تؤمّن حرية الحركة شكّل الهمّ الرئيسي لماريا غرازيا كيوري، ولذلك اختارت تنفيذ تصاميمها بخامات انسيابية تنسدل بسهولة دون أن تعيق الحركة. وقد تضمّنت المجموعة العديد من الأثواب والتنانير الطويلة، السراويل المتوسطة الطول، القمصان ذات الأكمام القصيرة التي تزيّنت بأحزمة عند الخصر… وتمّ تنفيذها بألوان حيادية هي البيج، والرمادي، والكاكي، والأسود، والأبيض.

عن تصاميمها قالت كيوري: “أردت من خلال هذه المجموعة أن أتحدث عن الرقص بمنظار آخر، فأنا أؤمن أن الرقص والموضة قريبين جداً من بعضهما البعض لأنهما يتحدثان لغة الجسد”. ولذلك رأينا الكثير من التصاميم التي جاءت مستوحاة من أزياء راقصات الباليه، بتنانير التول الطويلة والتصاميم الشبكيّة التي جاءت قريبة من الجسم، والسراويل المصنوعة من الليكرا التي تمّ ارتداؤها تحت الأزياء. حتى إن ربطات الرأس والأحذية جاءت مستوحاة من طراز إطلالات الباليرينا.

مجموعة Dior لربيع وصيف 2019 خدمت الموضوع العام الذي تناولته ماريا غرازيا كيوري، ولكنها لم تقدّم جديداً في مجال الأناقة من خلال القصّات واختيار الخامات والألوان التي جاءت كئيبة بالنسبة لفصل الربيع الذي يعلن عن عودة الحياة إلى الطبيعة. تعرّفوا على بعض تصاميمها فيما يلي: