شخصياتمشاهيرمنوعات

رسالة تركتها الملكة إليزابيث بخط يدها على تابوت الأمير فيليب، فماذا كتبت؟

رسالة تركتها الملكة إليزابيث بخط يدها على تابوت الأمير فيليب، فماذا كتبت؟ 

رسالة الملكة إليزابيث على تابوت الأمير فيليب

بدأ حبهما بالرسائل، فكتبت الملكة إليزابيث آخر رسالة إلى حبيبها الأمير فيليب، و وضعتها على اكليل الورد على تابوته يوم جنازته أمس في كنيسة سانت جورج في محيط قلعة ويندسور.

الرسالة لم تكن واضحة من خلال الصور ولكن بينت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي فسارع المحللين لتحليل العبارة، وتبين ان العبارة هي “Your Loving Lilibeth” أو “محبوبتك ليلبيت”.

“ليلبيت” هو الاسم او اللقب الذي كان الأمير فيليب يطلقه على الملكة إليزابيث.

لقب تلقته الملكة عندما كانت صغيرة لأنها لم تستطع نطق اسمها، وبقي متداول من أفراد عائلتها، واستخدمه الأمير فيليب في رسائله إليها، عندما كتب مرة إلى الملكة الأم ، “عزيزتي ليليبيت؟ أتساءل عما إذا كانت هذه الكلمة كافية للتعبير عما بداخلي”.

وبدأت الأمير فيليب والملكة إليزابيث بتبادل الرسائل عندما كانت في عمر ال١٣ وهو في عمر ال١٨، حتى عاد من خدمته في الحرب العالمية الثانية، وكانت في عمر ال١٧ وطلب يدها من والدها الملك جورج السادس.

وتم الزواج في ٢٠ نوفمبر من عام ١٩٤٧، وعندما توجت كملكة البلاد كان أول من قدم ولاءه لها، وبقي الرجل (زوج الملكة) كما سمي، الذي يمشي على بعد خطوتين خلفها.

وفي وصفها له قالت إنه في إحدى مقابلاتها النادرة لقد كان، بكل بساطة، مصدر قوتي ولا يزال طوال هذه السنوات، وأنا وعائلته بأكملها، وهذه الدولة والعديد من البلدان الأخرى، مدينون له بدين أكبر مما قد يزعم، أو سنعرفه في أي وقت”.

وشيع جثمان الأمير فيليب يوم السبت ١٧ أبريل، ووضع جثمانه في خزانة مخصصة للتوابيت في قبو كنسية سانت جورج.

لتنهي مسيرتها الدنيوية معه برسالة رمزية محزنة، إلى حين دفنهما معاً عند وفاتها.

تفاصيل ذات معاني رمزية ترافق الأمير فيليب في جنازته، والتفصيل الأهم في دفنه؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق