سرقة تاج ملكي تاريخي في بريطانيا

تمكن تشكيل عصابي في بريطانيا من سرقة تاج مرصع بالماس تقدر قيمته بعدة ملايين من الجنيهات الاسترلينية.

ضجت مواقع الأخبار العالمية بخبر مفاده أن تاج بورتلاند سُرق من مقره في أحد المراكز الملكية في نوتينغهام شاير بإنكلترا

هذا التاج صمم عام 1902 من قبل كارتييه وهو من أثمن التيجان الملكية لأنه صُنع من الذهب، الفضة والألماس هذا التاج خُصص لترتديه الأميرة وينفريد دوقة بورتلاند لحفل تنصيب الملك إدوارد الثامن,

وعبر أحد خبراء القطع الفنية الثمينة عن مخاوفه من قيام العصابة بنزع الماسات التي ترصع التاج وبيعها بشكل منفصل.

وقال ريتشارد إدجكومب المختص بالمجوهرات الأثرية في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن إن التاج “يعتبر من أعظم التحف التي صنعت في التاريخ البريطاني”.

وأضاف جيمس لويس من دار بامفورد للمزايدات إن التاج “صنع في حقبة لم يكن المال يشكل فيها عائقا” ما يفسر البذخ في صناعته.

وقد تمت أيضا سرقة قلادة ماسية صنعت عند إعادة تصميم التاج أثناء الهجوم.

وكانت هذه القطع وقطع ثمينة أخرى منها لوحات زيتية محفوظة في مبنى في المقاطعة كان يسكنه دوقات مقاطعة بورتلاند طوال 400 سنة.

main image5c02ec4315dfa 300x184 سرقة تاج ملكي تاريخي في بريطانيا
سرقة تاج ملكي تاريخي في بريطانيا

اقرأي أيضاً