ساعات و مجوهرات

شوبارد مسجل التوقيت الرسمي لسباق السيارات الأكثر جمالاً في العالم لمحة عن بهجة “الحياة الحلوة” في “ميليا 1000” لعام 2020

بريشيا، الخميس 25 أكتوبر 2020 – للعام 32 على التوالي، تؤدي شوبارد دورها باعتبارها الشريك الرئيسي ومسجل التوقيت الرسمي للسباق في هذه الدورة الجديدة من سباق “ميليا 1000”. عادة ما تنعقد في شهر مايو دورة “السباق الأكثر جمالاً في العالم”، ولكنه أقيم في هذا العام ما بين 22 و 25 من شهر أكتوبر نظراً للوائح الصحة العامة السائدة. إلا أن هذا الاضطراب في التقويم لم يثبط من حماس الفرق المشاركة التي بلغ عددها عن 354 فريق انطلقوا جميعاً للتنافس ضمن مسار السباق الممتد على مسافة 1618 كيلومتر، تحت رعاية وتشجيع صديق الدار: جاكي إكس الشهير بلقب “سيد سباق لومان” والذي ترأس الاحتفالات التي نظمتها دار شوبارد. في الأمسية السابقة للسباق وخلال عشاء خاص أقيم في فندق “لاسوستا” في مدينة “بريشيا”، كشف “سيد سباق لومان” عن ساعات من مجموعة (Mille Miglia) المصنوعة بأيدي الحرفيين المهرة ضمن ورشات دار شوبارد تكريماً لهذا السباق العريق.

شوبارد مسجل التوقيت الرسمي لسباق السيارات الأكثر جمالاً في العالم لمحة عن بهجة "الحياة الحلوة" في "ميليا 1000" لعام 2020

“السباق الأكثر جمالاً في العالم”

منذ عام 1988، كانت دار شوبارد الشريك الرئيسي ومسجل التوقيت الرسمي لسباق التحمل الشهير “ميليا 1000”. وقد ولد هذا التعاون الوثيق من شغف عائلة شوفوليه بالسيارات الكلاسيكية، لاسيما أن كارل-فريدريك شوفوليه، الرئيس الشريك في دار شوبارد، متسابق شغوف بجمع السيارات والمشاركة في السباقات، بما في ذلك الفعاليات وسباقات السيارات المختلفة.

روليكس ،باتيك فيليب ، شانيل ، وشوبارد ، خارج معرض بازل للساعات

انطلق سباق “ميليا 1000” للمرة الأولى في عام 1927 ليغدو أحد أشهر سباقات السيارات في العالم. وكان مسار السباق في بداياته يمتد على مسافة 1618 كيلومتر (ما يعادل 1005 ميل روماني)، وكان سباقاً شاملاً يبدأ من “بريشيا” وينتهي فيها، مروراً بمدينة روما. وفي عام 1957، توقفت دورات السباق بشكله الأساسي عن الانعقاد، ليعاد إحياؤه من جديد في عام 1977 كسباق تحمل للسيارات المصنوعة بين عامي 1927 و 1957. وبينما مايزال مسار السباق يغطي مسافة 1000 ميل، خضع المسار الأساسي على مر السنين لبعض التغييرات رغم أنه ظل ملازماً لجزء كبير من المسار الأساسي الذي وضعه المنظمون الأساسيون للسباق قبل 93 عام، متعرّجاً بين المناظر الإيطالية الساحرة ليظل على حاله دون تغيير يذكر منذ مطلع القرن العشرين.

 شوبارد مسجل التوقيت الرسمي لسباق السيارات الأكثر جمالاً في العالم لمحة عن بهجة "الحياة الحلوة" في "ميليا 1000" لعام 2020

بهجة “الحياة الحلوة” على الطريقة الإيطالية

ولبدء الاحتفالات بهذه النسخة الجديدة من السباق، كان جاكي إكس باعتباره الصديق المخلص لدار شوبارد والمعروف أيضاً بلقب “سيد سباق لومان”، حاضراً في مدينة بريشيا في أمسية انطلاق السباق ليستضيف العشاء الذي نظمته شوبارد في مطعم لاسوستا بمدينة بريشيا، وليقدم للضيوف الساعات الجديدة التي تنضم إلى مجموعة ساعات (Mille Miglia) الفاخرة.

وفي اليوم التالي الموافق يوم الخميس 22 أكتوبر، كان جاكي إكس يقف عند منحدر “فيالي فينيسيا” الشهير في مدينة بريشيا، لتشجيع فرق شوبارد الثلاث المشاركة مع باقي المتنافسين عند انطلاقهم في المرحلة الأولى من السباق، متجهين إلى مدينة “تشرفيا ميلانو ماريتيما” مروراً ببحيرة “غاردا” ثم عبر مدن “سيرميوني” و”مانتوفا” و”فيرارا” و”رافينا”.

 وفي اليوم الثاني من السباق الذي بدأ مع ضباب كثيف، قاد المتسابقون سياراتهم عبر مدينة “أوربينو” القديمة التي تعود للقرون الوسطى، ومن ثم مدينتيّ “ماشيراتا” و”أماتريتشي” في طريقهم إلى مدينة “روما” التي تشكّل نقطة الانعطاف في منتصف مسار السباق. وفي الصباح الباكر من اليوم التالي الذي يعتبر أطول أيام السباق، غادر المتسابقون هذه المدينة التاريخية مروراً بساحة “بياتسا دل كومبو” في مدينة “سيينا” ومدينة “لوكا” القديمة. ثم غادور المتسابقون بعدها إقليم توسكانا إلى إقليم “إيميليا روماجنا”، صاعدين إلى ارتفاع 1040 متر في جبال “الأبينيني” قبل النزول إلى مدينة “بارما”.

ونهايةً، في اليوم الأخير من السباق، اتجه مسار السباق بالفرق المشاركة إلى بلدة “سالسومادجوري تيرمي” ثم مدينة “بياتشنسا” تلتها مدينة “سيرنوسكو”، ثم محطة جديدة في مدينة “بيرغامو” قبل الوصول في نهاية المطاف إلى خط النهاية في مدينة “بريشيا”، حيث على التصفيق الحار من المشجعين الذين شهدوا انطلاقة الفرق المشاركة قبيل ثلاثة أيام.

فاز بالمركز الأول في السباق الفريق الذي يضم المتسابق روبرتو فيسكو (فائز بالسباق عام 1993) وابنه أندريا فيسكو (الذي حل بالمركز الثالث في سباق عام 2018 والمركز الثاني لعام 2019)، حيث شاركا في السباق ضمن سيارة ألفا روميو (Alfa Romeo 6C 1750 Zagato) موديل عام 1929.

كما يفخر فريق شوبارد الراعي الرسمي للسباق بالإعلان عن الأداء الرائع لفريقه الذي يقوده المتسابقان ستيفانو فالينتي وألبيرتو أليفرتي، حيث حل الفريق في المركز الخامس مشاركاً بسيارة ألفا روميو (Alfa Romeo 6C 1750 SS Zagato) موديل عام 1929.

وأتاحت 45 ساعة من القيادة عبر 245 بلدة إيطالية للمتسابقتين سيلفيا ماريني وفرانشيسكا روغريتو الفوز “بكأس السيدات” (Coppadelle Dame) باعتبارهما أول طاقم نسائي بالكامل ينهي دورة سباق “ميليا 1000” متصدراً في المركز 24 في سيارة بوغاتي (Bugatti T40) موديل عام 1929.

 شوبارد مسجل التوقيت الرسمي لسباق السيارات الأكثر جمالاً في العالم لمحة عن بهجة "الحياة الحلوة" في "ميليا 1000" لعام 2020

ساعات جديدة ضمن مجموعة (Mille Miglia)

تفخر شوبارد، وفقاً لعرفها السنوي، بتقديم سلسلة جديدة من الساعات بمناسبة بدء السباق، واحتفالاً منها بهذه الدورة الجديدة من سباق “ميليا 1000″، متضمنة ساعة الكرونوغراف (Mille Miglia 2020 Race Edition) التي تتوافر ضمن إصدارين محدودين؛ أولهما يضم 250 ساعة فقط، يبلغ قياس قطر علبتها 42 ملم ومصنوعة من الذهب الوردي الأخلاقي والستانلس ستيل المصقول بتقنية ضخ الحبيبات والمعالج بمادة (DLC) أو الكاربون الشبيه بالألماس، مع ميناء وسوار جلدي باللون الأسود. ويضم الإصدار الثاني 1000 ساعة مصنوعة بالكامل من الستانلس ستيل المصقول بتقنية ضخ الحبيبات والمعالج بمادة (DLC) أو الكاربون الشبيه بالألماس. وقد زوّد كلا الإصدارين بحركة ميكانيكية أوتوماتيكية التعبئة مصادق على دقتها بالكرونومتر.

كما تضم المجموعة أيضاً ساعتين مصنوعتين من الستانلس ستيل تكتسيان بحلّة عصرية للغاية من اللون الأزرق، أولهما ساعة (Mille Miglia GTS Azzurro Power Control) ذات الإصدار المحدود الذي يقتصر على 500 ساعة فقط. وثانيهما ساعة (Mille

Miglia GTS Azzurro Chrono) بإصدارها المحدود الذي يضم 750 ساعة ويبلغ قطر علبتها 44 ملم. زودت هاتين الساعتين بحركتين ميكانيكيتين أوتوماتيكيتيّ التعبئة مصادق على دقتهما بالكرونومتر.

وأخيراً، تقدم شوبارد ساعة كرونومتر توربيون (Mille Miglia Lab One) بإصدار محدود يضم 20 ساعة فحسب. وهي ساعة ذات مفهوم جديد تستفيد من أرفع الخبرات والابتكارات التي طورتها ورشات شوبارد. تتخذ علبة الساعة شكلاً مربعاً وصنعت من التيتانيوم المصقول بتقنية ضخ الحبيبات والمعالج بمادة (DLC) أو الكاربون الشبيه بالألماس، وتحتضن داخلها حركة شوبارد توربيون من عيار (04.03-M).

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق