رغم اننا وتروى كثيرا في اختيار المستحضرات التي نوليها العناية ببشرتنا ،الا اننا نجعل طريقة تطبيقها بالطريقة الصحيحة ،اليوم سنشرح لك ماهي المستحضرات التي عليك استخدامها يوميا للعناية ببشرتك وماهي طريقة تطبيقها على بشرتك

التراتبيّة المثالية لتطبيق مستحضرات العناية تأتينا من اليابان، حيث تحرص النساء اليابانيّات على استعمال مستحضر مخصّص لكلّ حاجة من حاجات مناطق البشرة بهدف تنظيفها، وترطيبها، وتغذيتها للحفاظ على إشراقها. تُعرف هذه الطريقة بتقنيّة “الطبقات” المعروفة أيضاً بإسم Layering، وهي تندرج ضمن طقوس للعناية بالبشرة يجب تبنّيها للحصول على أفضل النتائج في هذا المجال.

بعد اختيار المستحضرات المناسبة لنوعيّة بشرتكِ، يجب أن تدركي التراتبيّة الصحيحة لتطبيقها والتي تعتمد على استعمال المستحضرات من الأقل إلى الأكثر سماكة:

• اللوشن أو الماء لتنظيف البشرة:
الخطوة الصباحيّة الأولى للعناية بالبشرة تبدأ بتنظيفها بصابون ناعم أو منظّف سائل قد يتخذ شكل لوشن أو ماء ميسيلار. أما في المساء فهذه الخطوة عليها أن تكون مسبوقة بخطوة إزالة الماكياج، ويمكن تكرارها لتخليص البشرة من مختلف الشوائب المتراكمة على سطحها كآثار الماكياج، والخلايا الميتة، والتعرّق، والتلوّث، والغبار.

• التونر لتحضير البشرة:
يلعب اللوشن المنشّط الذي يُعرف أيضاً باسم “تونر” دور إيقاظ البشرة وتحضيرها لاستقبال مستحضرات العناية. وهي أيضاً تضفي عليها الإشراق وتساعد على انقباض مسامها المتوسّعة.

• المصل أولاً :
يتمّ اختيار المصل حسب نوع البشرة والمشاكل التي تعاني منها. وهو يحتوي عادةً على مكوّنات عديدة يصل مفعولها إلى عمق البشرة، وتعمل على تفعيل دور الكريم المرطّب. ويحتلّ المصل مكانة أساسيّة في روتين العناية الصباحيّة أو المسائيّة، أو الاثنين معاً.

• كريم محيط العينين:
تتميّز بشرة الجفنين ومحيط العينين بكونها رقيقة وحسّاسة، ولذلك فهي تحتاج إلى مستحضرات عناية خاصة تؤخر ظهور التجاعيد، والجيوب، وحتى الهالات الداكنة. إن استعمال كريم الوجه المرطّب لهذه المنطقة غير مناسب نظراً لسماكة هذا المستحضر وطبيعته الكثيفة، ولذلك يجب اختيار مستحضر عناية خاص بمنطقة محيط العينين على أن يتمّ تطبيقه من خلال الربت بطرف الإصبع على هذه المنطقة للمساعدة على نفاذ المستحضر وتنشيط الدورة الدمويّة في هذه المنطقة بالإضافة إلى الحدّ من ترهّل البشرة.

• تغذية البشرة بكريم مرطّب:
كلّ أنواع البشرات تحتاج إلى الترطيب وحتى الدهنيّة منها، لأن الإفرازات الدهنيّة تزداد عندما تتعرّض البشرة للجفاف والاعتداءات الخارجيّة. ولذلك فهي تحتاج إلى مستحضر مرطّب ومغذّ يتمّ تدليكه على البشرة بحركات دائريّة من الأسفل إلى الأعلى كلّ صباح. على أن يتمّ استبدال الكريم المرطّب مساءً بكريم مغذّ يؤمن للبشرة حاجتها من العناصر الغذائيّة التي تساعدها على التجدد لتبدو مشرقة صباحاً.

• الحماية هي الخطوة النهائيّة:
تشكّل الحماية آخر خطوات العناية بالبشرة، وهي تتمّ عبر استعمال كريم وقاية من الشمس يتمّ اختيار درجة حمايته وفق متطلّبات البشرة والظروف المناخيّة المحيطة بها. ويمكن لكريم الترطيب النهاري أن يكون مزوداً بعامل وقاية من الشمس فيسمح بتوفير هذه الخطوة النهائيّة.

اقرأي أيضاً