عالمكِ الخارجي هو طريقة تعامل الناس معكِ , زوجكِ وأولادكِ , أهلكِ وجيرانكِ , أصدقائكِ وزملائكِ في العمل … طيب طريقة تعاملهم معكِ هي صورة طبق الأصل عن تعاملكِ مع نفسكِ , ف عزّك فيكِ وذلّك فيكِ .
عندما يعاملكِ زوجكِ وعائلتكِ وأهلكِ وجيرانكِ بعدوانية فهذا دليل على عدائيتكِ تجاههم وتجاه ذاتكِ .
وعندما يعاملونكِ بكراهية فأنتِ سبق لكِ أن كرهتهم وكرهتِ نفسكِ وشعروا بذلك فكرهوكِ .
وعندما يعاملونكِ بفوقية واحتقار ويذّلونكِ ويقهرونكِ , فهذا انعكاس في المرآة لذلّك لذاتكِ واحتقاركِ لها , وهو أيضاً انعكاس لنظرتكِ لنفسكِ كإنسانة قليلة الشأن لا تستحق الاحترام .

IMG 8360 عالمك الخارجي انعكاس لعالمك الداخلي.. كيف تحكمين عالمك بنفسك؟
وإذا وجدتِ أن عالمكِ الخارجي يفيضُ حبّاً واحتراماً وتقديراً , والكل يعاملكِ بوصفكِ امرأة مُحبة عزيزة معطاءة ذات كرامة , فاعرفي أنكِ في عالمكِ الداخلي تعيشين حالة توازن وسلام ووئام مع ذاتكِ , أنتِ متصالحة مع ذاتكِ وتحبينها وتقدرينها ولذلك تحبين العالم والعالم بدوره يحبكِ … تحترمين كرامة كل من هم حولك فلا تجرحينهم ولو بنظرة , تقابلين لطفهم بالحبّ وعطاءهم بالامتنان وإساءاتهم بالمسامحة , لذلك يحبونكِ ويحترمونكِ ويغضون الطرف عن هفواتكِ .

عالمكِ الخارجي هو انعكاسٌ لروحكِ , فإذا وجدته مظلماً ظالماً قاسياً اسألي روحكِ لمَ أنتِ ظالمة لها قاسية معها حتى صارت مظلمة وكئيبة , وإن وجدتِ الجواب غيّري نفسكِ , افتحي شبابيك روحكِ على الحب والعطاء والانسجام والصفاء …

اقرأي أيضاً