لقطات

عروس تستحضر امها المتوفاة في زفافها وتراقصها بمشهد مؤثر

لحظة مؤثرة لعروس، أرادت مشاركة والدتها المتوفاة في حفل زفافها فقامت بعمل مجسم لها من الورق المقوي، وخلال قيامها بالرقص في حلبة الزفاف رقصت مع والدها ومجسم والدتها في مشهد مؤثر للعروس القبرصية.
وفقاً لموقع (ديلي ميل) البريطانية أظهر مقطع فيديو مؤثر اللحظة التي رقصت فيها العروس في حفل زفافها بقطع من الورق المقوى لأمها التي ماتت بشكل مأساوي بسبب السرطان، حيث رغبت العروس “ناتالي مولكاهي” من بلدة هيميل هيمبستيد، وتبلغ من العمر 27 عاماً، أن تضم والدتها الراحلة ليندا توماس في حفل زفافها وزوجها كارل في فندق جريسيان ساندز بقبرص.

عروس ترقص مع امها المتوفاة
صورة الأم في الزفاف

العروس ترقص مع والدها ومجسم والدتها – الصورة من موقع ديلي ميل
وعندما توجهت العروس مع والدها للرقص سوياً أخذا بقطعة الورق المقوى المجسمة على هيئة وصورة والدتها المتوفاه لترقص بها، وسجل الحضور هذه اللحظة التي تفيض بالمشاعر في لقطات فيديو انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.
وذكر أحد أقارب العروس:”كانت العائلة تأمل أن تتمكن ليندا من رؤية ناتالي وهي مرتدية فستان زفافها وتحضر حفل زفافها”، كانت الأم قد فارقت أسرتها وذلك بعد أن خسرت معركتها التي استمرت عامين مع السرطان، وتوفيت في يناير من العام الماضي عن عمر يناهز 67 عاماً.
لذلك قررت العائلة عمل مجسم كبير للأم الراحلة على قطع كرتون بالحجم الطبيعي؛ حتى تظل جزءًا من حفل زفاف ناتالي وكارل بطريقة ما.

عروس ترقص مع جثة والدتها
عروس ترقص مع مجسم والدتها

*ارادت العروس أن تضم والدتها الراحلة ليندا توماس التي خسرت معركتها التي استمرت عامين مع السرطان، وتوفيت في يناير من العام الماضي، عن عمر يناهز 67 عاماً.
قالت ناتالي: ‘أمي حاربت السرطان لمدة عامين وفي عيد الميلاد قيل لنا إنهم لا يستطيعون السيطرة على المرض.
كانت لدينا الأخبار المروعة، ولم يكن لديها أكثر من ثلاثة أسابيع للعيش.
أراد جميع العائلة قضاء الوقت معها، خاصة مع جميع قيود Covid.
لقد اعتنت بها أختي الصغرى وأبي أثناء الليل وكنا نقضي كل لحظة متاحة معها حتى وفاتها.
كانت جميع الفتيات الخمسة وأبي حاضرين عندما توفيت بالفعل. لقد كان أتعس يوم في حياتنا. حضر الأولاد وتمكنوا من توديعها في الليل.
قررت أختي أنها ستشتري لها قطعاً بالحجم الطبيعي، لذا ستكون معنا في المناسبات الخاصة.
سار والد ناتالي كولين توماس، 69 عاماً، على طول الجزيرة في يومها الكبير خلال الحفل العاطفي، وخلال قيامها بالرقص مع ابنته أخذا الاثنان بالتمسك بمجسم ليندا،حيث قررت العائلة الحصول على قصة بالحجم الطبيعي لـ Linda حتى تظل جزءاً من حفل زفاف ناتالي وكارل بطريقة ما.
كانت أمي تقف عادة في الزاوية المطلة على الجميع في منزل أختي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم