حدث في مثل هذا اليومشخصياتلقطاتمجتمع

عشر نساء غيّرن التاريخ

رغم إنشغال المرأه في تربية الأجيال وإعدادها ،ورغم أن مهمامها في الزمن الماضي قلصت كثيرا وحوربت من قبل الرجل ،إلا أن هناك نساءا سبقن الزمن ،وقدمن ما عجز عن تقديمه الرجال ،وكن ثوره بحد ذاتها في ذلك الزمن ،كل امرأه من النساء العشرة قد اسدت معروفا للبشرية لا يُنتسى،وغيرهن كثر، نساء لن ينساهم التاريخ أبدا ،في يوم المرأة دعونا نوجه تحية شكر لكل امرأه قدمت أو مازلت تقدم في خذا العالم الكبير،سواءا كانت أم والأم رمز العطاء،أو زوجه أو اخت أو ابنة أو عاملة في مجال ما،أنتن نصف المجتمع ،وبيدكم المجتمع كله.

1- هاريت توبمان :

هاريت توبمان

وهي واحدة من اكثر النساء تأثيرا اللاتي عرفهن التاريخ فقد ولدت عام 1821 في بيئة عبودية تعرضت فيها للضرب المستمر على يد اسيادها وعانت حياة قاسية جدا استمرت حتى بعد ان التقت زوجها جون توبمان وهو رجل حر , حاربت بشدة ضد وضعها القاسي في الحياة فهربت من بيت سيدها عام 1849 عن طريق نفق السكة الحديدية وتوجهت الى الشمال ثم بدأت على الفور تفعل الشيء نفسه مع بقية المستعبدين فقادت العشرات منهم إلى الحرية, عملت توبمان خلال الحرب الأهلية الأمريكية لصالح جيش الإتحاد في البداية كطاهية وممرضة ثم مسلحة وجاسوسة, وكانت أول امرأة تقود حملة مسلحة في الحرب, كما قادت حملات عديدة حُررت فيها اكثر من 700 من العبيد, وإذا اردنا الانصاف فان الحقوق المدنية لم تكن لتصبح كما هي عليه بدون اسهاماتها .

2- ماري ولستونكرافت :

ماري ولستونكرافت

وبالمثل فان الحركة النسائية الموجود اليوم لم تكن لتصبح كما هي عليه بدون اسهامات ماري . فعلى الرغم من ان كتابها (A Vindication of the Rights of Women ) كان خطيرا ومثيرا للشك في ذلك الوقت إلا انه كان احد اهم الكتب المطالبة بحقوق المرأة في بداية الحركة النسوية فقد كان هو صرخة البداية في المطالبة بحقوقها وكان يصف الممارسات الاخلاقية والعملية في كافة حقوقها السياسية والإنسانية .

3- سوزان انتوني :

سوزان انتوني

وبعد بضع سنوات اصبحت سوزان انتوني على نفس القدر من الاهمية بالنسبة للحركة النسوية فقد ولدت عام 1820 و كانت قوة لا يستهان بها في مجال حقوق الانسان وحقوق العمال فاستطاعت بحكمتها وإصرارها الحصول على حق المرأة في التعليم الجامعي وحقها في امتلاك ممتلكات خاصة والإشراف عليها وإقامة الدعاوي ، وحق طلب الطلاق , ومن اهم الاشياء حصولها على حق في التصويت في انتخابات الولايات المتحدة الامريكية .

4- اميلي مورفي :

إميلي مورفي

وهي ناشطة في حقوق المرأة , تحدت في العام 1927 هي وأربعة من صديقاتها القوانين التي لم تكن تضع المرأة في مرتبة الانسان كامل الاهلية , والنتائج كانت بان اصبحت القاضية البريطانية هي اول قاضية انثى , ويعود الفضل لها ايضا في ان اصبحت المرأة تتقلد المناصب السياسية هامة .

5- هيلين كيلر :

هيلين كيلر

لا اعتقد بان احد بان احد ما تعرض لجميع الصعوبات في العالم مرة واحدة كهيلين , فقد كانت عمياء وصماء وبكماء والمثير للدهشة هو كيف انها تغلبت عليها جميعا بطرق عديدة بمساعدة معلمتها ان سوليفان , فلم تمنعها اعاقتها من التعلم فدرست العديد من اللغات وحصلت على شهادة الدكتوراه في الفلسفة و العلوم , كما كان لها العديد من المؤلفات . لقد كانت معجزة بشرية بحق , وألهمت العديد من الناس خاصة ممن يعانون هذه المشاكل و كرست كل جهودها لمساعدتهم ومن ذلك انشائها لكلية لتعليم المعوقين وتأهيلهم . حصلت هيلين على العديد من الجوائز والأوسمة , وكان من اشهر مقولاتها ” عندما يغلق باب السعادة ، يفتح آخر ، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا” .

6- ماري كوري :

ماري كوري

كانت ماري كوري مؤثرة بلا شك ليس في عالم المرأة فحسب بل في عالم الطب كله ايضا . فكانت مثالا للمرأة المجتهدة والناجحة والذكية في وقت كان بالكاد يسمح فيه للنساء بالعمل خارج المنزل فهي بالتأكيد لم تكن تلقى التشجيع بان تصبح دكتورة وعالمة وباحثة ولكنها تحدت جميع القيود لتصبح فيما بعد اول امرأة تحصل على جائزة نوبل , ليس هذا فحسب بل انها كانت اول فرد من النساء او الرجال يحصل على الجائزة في فئتين مختلفتين ففازت بها في المرة الاولى على ابحاثها في علم الاشعة ومرة اخرى على ابحاثها في الكيمياء , كما ان الفضل يعود لها في اختراع جهاز الاشعة السينية .

7- سيمون دي بوفوار :

سيمون دي بوفوار

لقد كانت سيمون واحدة من اكثر النساء تأثيرا في حياتي من خلال قراءتي لأعمالها . فهي كاتبة وفيلسوفه فرنسية لعبت مؤلفاتها الادبية التي تتحدث عن قضايا التمييز ضد المرأة دوراً رائداً في حركة تحرير المرأة ليس على صعيد فرنسا فحسب بل تعدتها الى معظم حركات التحرير النسائية في العالم ، وقد تمثل فكر دي بوفوار في التأكيد على الهوية والمطالبة بالمساواة ولا تزال افكارها الفلسفية يتردد صداها حتى اليوم .

8- روز باركس :

روز باركس

كان لروز دور فعال في حركة الحقوق المدنية فقد كانت ناشطة من أصول إفريقية أمريكية و طالبت بالحقوق المدنية للأمريكان الأفارقة. اشتهرت روزا باركس بموقفها عندما رفضت التخلي عن مقعدها في باص عمومي لشخص ابيض عاصية بذلك أوامر سائق الباص , فأطلق ذلك حركة مقاطعة الباصات في مونتغمري، والتي شكلت بداية عملية إلغاء التمييز العنصري الذي كان سائداً في ذلك الوقت , لتكون إحدى أهم الأحداث في تاريخ الأمريكان الأفارقة. لقد جسدت روز فكرة المقاومة الغير عنيفة واشتهرت بأنها المرأة التي رفضت ان تكون اقل مما هي عليه و كانت متواضعة جدا على الرغم من دورها الفعال في الحقوق المدنية . وقد فقد العالم كله هذه المرأة الشجاعة في العام 2005 .

9- بينظير بوتو :

بينظير بوتو

احتلت بنظير بوتو مكانة مميزة بصفتها اول رئيسة وزراء تحكم بلدا مسلما . وكانت لها جهودها في حث باكستان لتصبح بلدا ديمقراطيا بدلا من ان تكون بلدا ديكتاتوريا , و اهتمت بالاصلاح الاجتماعي خاصة فيما يتعلق بحقوق النساء و الفقراء. انتهت فترة خدمتها في المكتب بسبب الاتهامات بالفساد والتي انكرتها حتى سنة وفاتها في ال 2007 .

10- ايفا بيرون :

إيفا بيرون

تعتبر ايفا بيرون واحدة من اكثر النساء تأثيرا في التاريخ الحديث فقد ولدت كابنة غير شرعية لامرأة فقيرة في إحدى قرى الأرجنتين ، وفي سن الـ24 التقت الكولونيل “خوان بيرون” ثُمِ أصبحت المتحدثة الرسمية باسمه، وقامت بجهد هائل من أجل دعم شعبيّته وزيادة نفوذه و ساعدته للوصول إلى سُدّة الرِّئاسة –بعد زواجهما- حتى اتفق الجميع على أنّ حكم بيرون لا يمكن لأحد الإطاحة به أو حتى إضعافه والسرّ هو (السيدة الأولى) التي تربّعت على قلوب الملايين, فقد عملت وبدون تعب من اجل الفقراء وحقوق المرأة في الارجنتين لذلك لم يكن غريبا ان يحبوها ويطلقوا عليها (سانتا ايفاتا ) او القديسة ايفا الصغيرة .

وختاما فهناك العديد من النساء الاخريات المؤثرات -غير من تم ذكرهم – ممن حاربوا ببسالة وبدون كلل أو ملل لمساعدة وحماية النساء ,والأقليات, والفقراء ,والمضطهدين واللاتي لا يتسع المجال لذكرهن جميعا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم