صحة

عقار جديد يحد من انتشار سرطان الثدي

كشفت دراسةٌ طبيةٌ حديثةٌ أن عقاراً جديداُ لسرطان الثدي، يستطيع أن يبطئ المرض لمدة ثلاثة أشهر وله آثاراً جانبيةً أقل.

العقار التجريبي، المعروف بإسم “تي دي إم1″، يعمل ضد النوع الأشد شراسةً من سرطان الثدي، ويمزج العقار “هيرسبتين” مع العلاج الكيميائي في جرعةٍ واحدةٍ، وأظهرت التجارب أن العقار الجديد يمنع سرطان الثدي المتقدم من أن يسوء لمدة ثلاثة أشهر مقارنةً بالعلاج القياسي، بينما يقلل في ذات الوقت الآثار الجانبية الموهنة من العلاج الكيميائي.

ويعتبر هذا العقار هو الأول من نوعه لسرطان الثدي ويعمل بطريقة الإلتصاق بجزءٍ من الخلية المسرطنة ويمنعها من النمو والإنتشار، بينما يشق طريقه إلى الخلية في ذات الوقت ويطلق علاجاً كيميائياً ساماً من الداخل.

عقار جديد يحد من انتشار سرطان الثدي

وفي التجربة التي أجريت على نحو ألف شخص لديهم سرطان “إتش إي آر2” موجب متقدم، وجد أن أربعةً من عشرة مرضى استجابوا للعقار “تي-دي إم1” مقارنةً بأقل من ثلث أولئك الذين كانوا يباشرون علاجاً قياسياً.

وقال الأستاذ بول إليس من مستشفى غاي في لندن: هذه النتائج جديرةٌ بالملاحظة لأننا للمرة الأولى في سرطان الثدي، تمكنا من تحسين الفعالية بدرجةٍ كبيرةٍ بينما يتم في ذات الوقت تقليل كثير من الآثار الجانبية المزعجة المصاحبة للعلاج الكيميائي.

عقار جديد يحد من انتشار سرطان الثدي

من جانبها قالت مديرة جمعية أبحاث سرطان الثدي البريطانية د. ليزا وايلد إن هذه الدراسة تشكل تطوراً إيجابياً للمصابات بسرطان الثدي المتقدم من نوع “إتش إي آر2” اللاتي لديهن حالياً خيارات علاج محدودة.

ومن حسن الحظ أن سرطان الثدي من السرطانات التي يمكن علاجها نهائياُ في حال تم الكشف عنها مبكراً وهذا ما ندعو إليه جميع السيدات اللواتي تجاوزن 25 سنةً من أعمارهن.

عقار جديد يحد من انتشار سرطان الثدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم