مهرجان البندقية السينمائي وثائقي يظهر مدينة الموصل العراقية بعد تحريرها من قبضة تنظيم داعش، ليحذر من احتمال عودة التنظيم، إذ لا يزال التفكير المتطرف منتشراً وبقوة في الموصل.

ويظهر الوثائقي بعنوان “أيسس تومورو. ذي لوست سولز أوف موصل”، خلايا “داعش” النائمة التي لا تزال في العراق وهي تحضر لعودة أقوى وأقسى.

ويناقش الفيلم ان بعد 18 شهراً من اللقاءات مع مقاتلين سابقين في التنظيم وعائلاتهم، خلص مخرجا الوثائقي الإيطاليان إلى أن فكرة التطرف التي تسيطر على “داعش” لا تزال منتشرة وبقوة في مختلف أرجاء الموصل حتى بعد تحريرها من قبضتهم.

كذلك لا يقتصر التهديد فقط على المقاتلين السابقين، إذ يظهر جيل جديد من المقاتلين الصغار الذي يأكدون استعدادهم القتال حتى الموت في سبيل معتقداتهم.

ويهدد عدم اقتناع التنظيم بالهزيمة، بحسب المخرجين، بعودتهم الشرسة والعنيفة، ويترك النهاية مفتوحة للرواية  التي خلفها “داعش” وراءه في الموصل.

اقرأي أيضاً