لقطاتمجتمع

عيد الفصح الملكي ،هو دوما الأكثر روعة وأناقة

حشود وجموع ،بانتظار اطلالة الملكة وعائلتها المحبوبة في المملكة البريطانية ،إنه عيد الفصح المجيد،وهناك الكثير من أقارب العائلة قد وصلوا للتو إلى ويلز للمشاركة في الصلوات والعشاء العائلي السعيد،الدوقة كيت كالعادة تميزت بأناقتها البسيطة الملفتة،التي لا يمكن أن ينافسها عليها أحد،الملكة إليزابيث كانت مشرقة بلون التركواز الأنيق،

تحية ملكية لمن انتظر ساعات وساعات وراء الأسوار ليلمح طيف الملكة من خلف أسوار الكنيسة من بعدها  عادت العائلة المالكة مع ضيوفها إلى قصر بيكنغهام لتناول العشاء الملكي العائلي وبالتأكيد كان أول من جلس على الطاولة بعد الملكة ،الأمير جورج والأميرة شارلوت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم