جمالشخصيات

قصة علامة جيرلان الفاخرة منذ البداية

جيرلان سيرة حياة وقصة عطر شاليمار

جيرلان ،ذلك الاسم العملاق في عالم الجمال ،استطاعت غيرلان على مدى قرون ان تتصدر قائمة العلامات الأكثر فخامة ،ولعلّ Guerlain هي أكثر الماركات العالميّة التي تعكس روح العائلة بامتيار، فخمس أجيال متلاحقة من عائلة غيرلان، حيث تعود نشأة هذه العلامة الفارهة الأولى إلى العام 1828، عندما كانت مجرّد بيت صغير للعطور وسط باريس، مع بيار فرنسوا باسكال غيرلان، وعلى الرغم من بساطة محلّه، إلا أنّ الجد الأوّل كان مبتكر عطور بامتياز للأغنياء والأثرياء على رأسهم نابليون والملكة فيكتوريا فالموهبة كانت تجري في عروق الأجداد .

أورث بيار قدراته إلى ابنه، الذي بدوره علم أولاده أبناء أخيه أسرار المهنة، وتحديداً جاك، الذي ابتكر عطر الماركة الشهير شاليمار والذي كان نقطة تحول في دار جيرلان كذلك في عالم العطور ،شاليمار ذلك العطر الذهبي الذي سنحكي لك قصته اليوم أيضا ، ان جاك الجد بدوره أفضى لأحفاده بأسرار العائلة الثمينة. وخلال الـ 184 عاما، أطلقت شركة غيرلان 325 عطراً، محققة نجاحاً منقطع النظير في مجال العطور الفخمة فكانت ولا زالت عطورها الأكثر مبيعا والمفضلة لدى كبار الشخصيات والمشاهير

ورغم نجاح جيرلان في عالم العطور وتزامناً مع إصدار تلك العطور الفارهة، تمّ إطلاق الكريمات المرطبة للوجه والشفاه والجسم، ومن بعدها دخلت الماركة مجال الماكياج لتبتكر أفضل وأهم مستحضرات التجميل المختلفة. ولعلّ أكثر مجموعاتها شهرة هي Terracotta والتي هي مجموعة تمثل الصيف بكل تفاصيله وانتعاشه

لعلكم لا تعرفون ان في بدايات القرن الماضي و تحديدا سنة 1925 كانت بداية حضور الفانيليا الكثيف في العطور . فهل تعلمون من  يا ترى أدخل الفانيليا بكثافة في عطور النساء حتى صارت معشوق النساء و الرجال الأول في العطور ؟

نعم هو جيرلان  ، صاحب عطر شاليمار المخملي المفعم بالفانيلا المكثفة بدون إزعاج و بدون صداع ولعله الوحيد.

يقول صانع العطور الفرنسي الشهير ارنس بو ( مؤلف عطر شانيل رقم 5 ) ” لو كنت استخدمت الفانيليا بهذه الكثافة ، لصنعت فقط قطعة من الكريمة الانجليزية ، لكن جاك جيرلان صنع عطر شاليمار ” هذه المقولة تظهر بوضوح براعة جاك جيرلان في استخدام الفانيليا بكثافة ، ليصنع عطرا فريدا لا يمكن نسيانه أو محوه من الذاكرة .

If I had used as much vanilla, I would have only obtained one English cream, while him, Jacques Guerlain, created SHALIMAR!
Ernest Beaux

بعد ذلك قام جون بول جيرلان في عام 1965 بإنشاء عطر الفروسية الأول للرجال ” آبي غوج ” مع حضور واضح ومكثف للفانيليا ، في سابقة فريدة من نوعها في عطور الرجال .

جون بول جيرلان أشهر أفراد عائلة جيرلان تقاعد عام 2002 ، و يعمل الأن كمستشار عطري لدى دار عطور جيرلان التي تمتلكها الأن شركة LVMH التي تمتلك أيضا شركة ديور و جيفونشي و الكثير من العلامات التجارية في مجال العطور و الموضة و المنتجات الفاخرة لكن رغم فخامة الإنشاء العملاقة التي تنافس جيرلان ،بقيت جيرلان تحتل الصدارة في الفخامة.

ان عائلة جيرلان هم من العائلات القليلة اللواتي  عملت في مجال العطور منذ 1828 و ربما من قبل هذا التاريخ و تركت بصمة عطرية لا تنسى ، وقصة ستبقى في الوجدان

أمنيات صيفية من جيرلان ،ومجموعة جديدة

أما عن قصة أهم عطور جيرلان فستحكم لكن قصة هذا العطر الآسر عطر شاليمار ،إنه عطرٌ تفوح منه رائحة الذكريات الجميلة التي نسجت قصّة عشق الأمبراطور الهنديّ Shah Jahan لزوجته الأميرة الهنديّة Mumtaz Mahal. من أعماق التاريخ وُلد GUERLAIN Shalimar أو “معبد الحبّ”…

أمّا جيرلان جاكو Jacques Guerlain، فجاء ليستوحي قطرات عطره من روايةٍ رومنسيّة تجسّد رغبةً مشتعلة لامست أحاسيس كلّ امرأة، من قصّة حقيقيّة تحوّلت إلى رمزٍ يتغنّى به العشّاق.

أبصرت فكرته النور في العام 1921، وتمّ إطلاقه للمرّة الأولى في العام 1925 داخل قارورة ملكيّة صمّمهاRaymond Guerlain ونفّذتها دار La Cristallerie Baccarrat: قارورة شفّافة وواضحة يترأسّها غطاء يمجّد تصميم تاج محل .

مرّت السنون وتتالت إصدارات الدار الفرنسيّة جيرلان  لعطر Shalimar شاليمار بحللٍ جديدة ونفحاتٍ ما زالت وفيّة للعطر الأصليّ، فتنوّعت الأشكال والجوهر واحد: ” أن تضعي Shalimar يعني أن تطلقي العنان لحواسكِ”، كما يقول Jacques Guerlain.

في العام 1985، تمّ إعادة تغليف العطر في صندوقٍ شفّاف احتفالاً بمرور 60 عاماً على إطلاقه، وفي العام 2004، أصدرت الدار عطر شاليمار لايت Shalimar Light بتوقيع صانعة العطور Mathilde Laurent، وبعد انقطاعه من الأسواق، تمّ استبداله بعطر Eau de Shalimar في العام 2008، وأعادت مصمّمة المجوهرات Jade Jagger تصميم القارورة في العام 2010 لمناسبة مرور 85 عاماً على إطلاق العطر.

يتم إنتاج كل عطور جيرلان  في مصنع شيّد في أورفين عام 1994. ينتج في المصنع في غابة الغرانج (Bois de la Grange) أكثر من مليون ليتر من العطور كل سنة، ليتم تصديرها إلى العالم أجمع. أتيحت لنا فرصة زيارة المعمل لمدة ساعة كاملة، برفقة دليل، والدخول إلى قلب المعمل واكتشاف كل مراحل إنتاج عطور دار جيرلان ، منذ وصول المواد الأولية وحتى سكب العطر في القارورة الخاصة بالماركة الفخمة جيرلان  التي تأسست عام 1828.

بلوم أوف روز عطر يتفجر بالورود من مون جيرلان

يحرص تييري على زيارة العالم كله للعثور على 800 مادة أولية يتم استخدامها في العطور. يجري من ثم جمع هذه المواد كلها في أورفين، بدءاً من مراحل التحول في 163 أنبوب، وصولاً إلى السكب في القارورة، بطريقة صناعية أو فنية في القوارير الاستثنائية.

http://www.fatina.ae/2019/08/11/كيفية-نفخ-الشفاه-في-المنزل-طبيعياً/

مصر القديمة وحضارة تزخر بالكنوز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق