صحةغير مصنف

كورونا يهدد العالم أربعين ألف اصابة والف حالة وفاة

كورونا يهدد العالم ذلك الفيروس التاجي الذي سيطر على اخبار العالم في الفترة الأخيرة ونشر الذعر في كل اصقاع العالم ،لتضخ الحكومة الصينية المزيد من مليارات الدولارات لمواجهة فيروس كورونا، فيما ارتفعت حصيلة الوفيات لـ 908.

وأعلنت بكين اليوم الاثنين أنّ فيروس كورونا المستجدّ حصد حتى اليوم أرواح 908 أشخاص في الصين القارية، بينما تخطّى عدد المصابين بالوباء 40 ألف شخص بعدما سجّلت أكثر من ثلاثة آلاف إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة.

وقالت لجنة الصحّة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إنّ الوباء أصاب حتى اليوم 40 ألفاً و171 شخصاً في الصين القاريّة (خارج هونغ كونغ وماكاو).

وفاة الطبيب مكتشف فيروس كورونا

وأضافت أن إجمالي عدد الوفيات في البلاد بلغ 908 بعدما سجّلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية 97 حالة وفاة جديدة، بينها 91 في هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس للمرة الأولى في عاصمتها ووهان في أواخر كانون الأول/ديسمبر.

وخارج الصين القارية سجّلت حتى اليوم حالتا وفاة فقط بالفيروس، إحداهما في هونغ كونغ والأخرى في الفلبين.

 

وأصبحت حصيلة الوفيات الناجمة عن الوباء أكبر بكثير من تلك التي حصدها وباء سارس.

إلى ذلك أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فريقا طبيا أمميا في طريقه إلى الصين للوقوف على سبل مكافحة الفيروس.

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية‬⁩، الأحد، شفاء أول حالة مصابة بـفيروس كورونا الجديد في الدولة.و أشارت الوزارة إلى أن الحالة…

في الأثناء استقبل مستشفى “هووشِن شان” في مدينة ووهان الصينية عددا جديدا من المرضى، وهو المستشفى الذي شيدته السلطات للتعامل مع انتشار الفيروس الجديد خلال عشرة أيام فقط.

وفي سياق ذي صلة أظهر مقطع فيديو مصور من داخل سفينة Diamond Princess السياحية والتي تحولت حالياً إلى مكان للحجر الصحي قبالة سواحل اليابان، أظهر أن الحياة داخل السفينة تسير بشكل طبيعي رغم اكتشاف إصابة نحو ثلاثة وستين شخصا بفيروس كورونا من أصل حوالي ثلاث مئة شخص تم إخضاعهم للفحص.

ع

وفي خضم ذلك سُمح لثلاثة آلاف وست مئة شخص كانوا محتجزين لمدة خمسة أيام على متن سفينة سياحية قبالة سواحل هونغ كونغ بالنزول منها الأحد بعدما تحقّقت سلطات المنطقة من عدم إصابة أفراد طاقمها بفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت السلطات الصحية في المستعمرة البريطانية السابقة رفع تدابير الحجر الصحي التي فرضتها على ركاب السفينة البالغ عددهم 1800 شخص، وأفراد طاقمها البالغ عددهم أيضا 1800 شخص.

وكانت السلطات قد فرضت تلك التدابير بعد الاشتباه بإصابة بعض أعضاء الطاقم بعدوى فيروس كورونا المستجد خلال رحلة سابقة.

وتبين إصابة ثلاثة ركاب صينيين كانوا على متن السفينة خلال رحلة سابقة قامت بها إلى فيتنام بين 19 و24 كانون الثاني/يناير بالعدوى.

ومنعت سلطات هونغ كونغ السفينة من الإبحار لدى وصولها إلى سواحلها الأربعاء وأخضعت طاقمها لفحوص طبية.

ولم يخضع الركاب لتحاليل لعدم وجود أي اتصال حسي مباشر بينهم وبين الركاب الصينيين الثلاثة المصابين بكورونا.

ومنذ ظهوره في مدينة ووهان وسط الصين أواخر كانون الأول/ديسمبر، أصاب فيروس كورونا المستجد 37 ألف شخص في الصين القارية و36 شخصاً في هونغ كونغ. وأسفر عن وفاة أكثر من 800 شخص غالبيتهم الساحقة في الصين.

وكانت سلطات هونغ كونغ قد أعلنت أنها ستبقي ركاب السفينة وطاقمها في الحجر الصحي حتى الثلاثاء نظرا إلى أن صدور نتائج الفحوص الطبية يحتاج إلى أربعة أيام.

لكن المسؤول الصحي في مرفأ هونغ كونغ ليونغ ييو-هونغ أكد لفرانس برس أن “نتائج كل الفحوص الطبية صدرت بعد ظهر اليوم وكلها سلبية”. وقال إنه لم يكن ضرورياً إخضاع الركاب لفحوص نظرا إلى ضآلة خطر إصابتهم بالعدوى، وبالتالي لن يكون على ركاب السفينة وطاقمها البقاء في حجر صحي بعد مغادرتهم هونغ كونغ.

وفرضت سلطات هونغ كونغ منذ السبت حجراً صحياً لأسبوعين على كل الوافدين من الصين القارية. وتتحقق السلطات من تطبيق الحجر الصحي عبر اتصالات هاتفية يومية وزيارات عشوائية للأشخاص المعنيين.

وأكد وزير الصحة في هذه المنطقة التي تتمتع باستقلال شبه ذاتي صباح الأحد، أن 468 شخصاً حتى الآن تلقوا أوامر بالبقاء في بيوتهم أو الفندق أو مراكز إيواء فتحتها السلطات لهذا الغرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق