أخبار خفيفة

كيف تشترى جوائز الأوسكار وتباع !’

جوائز الأوسكار تشترى وتباع

جوائز الأوسكار تشترى وتباع هذاالتصريح الذي ترك الملايين في حالة صدمة فكيف لأهم جائزة في العالم ان تشترى وتباع ولا تمنح عن جدارة هذا ما صرحت به الممثلة الأميركية سوزان سارندون خلال مشاركتها في مهرجان تورنتو السينمائي، جوائز الأوسكار  معبرةً أنها باتت تشترى أكثر مما تمنح عن جدارة.

وأوضحت الممثلة “لم يكن ثمة حاجة إلى إنفاق المال عندما رُشحت خمس مرات وفزت مرة” بأوسكار أفضل ممثلة عن دورها في “ديد مان ووكينغ” (1995).

وأضافت: “هذا الأمر لن يحصل الآن”، منددةً بحملات الضغط التي غالباً ما تشن على مدى أشهر قبل منح  جوائز الأوسكار .

وأتى كلام سارندون خلال مشاركتها، مع فيلم “بلاكبيرد”، في مهرجان تورنتو الدولي للسينما وهو الأكبر في أميركا الشمالية ويستمر حتى 15 أيلول/سبتمبر.

وتمثل سارندون في فيلم “بلاكبيرد” دور أم في آخر مراحل المرض تريد أن تضع حداً لحياتها. وقد عرض الفيلم للمرة الأولى في هذا المهرجان.

وقالت الممثلة (72 عاماً) إنها لا تملك فرصاً كبيرة للحصول على أوسكار عن هذا الدور لأنه ليس لديها الوسائل المادية “لمنافسة بعض الأفلام المدعومة من أشخاص من طينة هارفي واينستين في هذا العالم”.

من بين ضحاياه أنجلينا جولي ،وجونيت بالترو ،زوجة هارفي وينستن تتخلى عنه بعد تأكيد تهم الاستغلال والإعتداء الموجهة ضده

وكان المنتج الهوليوودي النافذ سابقاً وهو في قلب فضيحة “مي تو” قاد أفلاماً عدة من إنتاجه للفوز بأكبر عدد من جوائز الأوسكار قبل أن يتهم باعتداءات جنسية كثيرة

وبات مهرجان تورنتو يعتبر في السنوات الأخيرة منصة تعزز فرص الفوز بجوائز أوسكار كما حصل خصوصا مع “ذي شايب أوف ووتر” و”غرين بوك” اللذين نالا بعد أشهر قليلة أوسكار أفضل فيلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق