شخصيات

مارلين مونرو .. طفولة مزرية ،خنق وتحرش وتشرد .. ووفاة مأساوية

قبل 94 عاما من الآن وتحديد في مثل هذا اليوم 1 يونيو 1926 ولدت النجمة الأمريكية الشهيرة مارلين مونرو والتي شهدت حياتها على مدار الـ 36 عاما التي عاشتها تناقضات ومفارقات كثيرة، تستعرضها “هُن” في التقرير التالي، حيث انتقلت حياتها الملاجئ إلى صفحات المجلات وشاشات التلفاز.

ففي البداية لم تحظى “مونرو” بحياة طبيعية كأى طفل من الطبيعي أن يحمل اسم والده، بل أنها حملت اسم أمها ليصبح اسمها “نورما جين بيكر” كونها لم تعرف والدها.

لم يقتصر الأمر على ذلك بل أنها عانت كذلك بعد أن والدتها كانت تعاني من اضطراباتٍ نفسية، وقد انتهى بها الأمر في مصحّ الأمراض العقلية بعد أن ساءت حالتها، ولم تنسَ “مونرو” تلك المرحلة المبكرة من حياتها عندما حاولت والدتها خنقها بواسطة الوسادة وهي في سريرها.

وعن شقيقتها فلم تكن علاقتهما جيدة بها، حتى أنها لم تلتقيها لأكثر من خمس مرات، ما جعلها تقضي معظم حياتها في رعاية أقاربها بالإضافة إلى حياتها في دار رعاية حتى قامت صديقة العائلة جريس وزوجها دوك جودارد برعاية مونرو لعدّة سنوات، وكان يدفعان أسبوعيًا ما يقارب 25 دولارًا لضمان استمرار العناية بوالدة مونرو، كما كان الزوجان متدينين ومتشددين، لذا كان هنالك العديد من النشاطات المحظورة بالنسبة لمونرو، بما فيها الذهاب إلى السينما.

مارلين مونرو
مارلين مونرو

وفي عام 1942 انتقل جودارد وزوجته إلى الساحل الغربي، ولم يتمكن من اصطحاب مونرو معهما، وعندها لم يكن أمامها إلا أن تعود إلى دار الأيتام، حيث تعرضت هناك إلى عدة حالات تحرش جنسي، فلم تجد سوى الزواج سبيلًا للتخلص من حياتها هناك.

وبالفعل تزوجت مونرو من صديقها جيمي دورتي في 19 يونيو عام 1942 وقد كان عمرها 16 عامًا، وفي تلك الفترة تركت مونرو المدرسة الثانوية، وانتقل زوجها إلى جنوب المحيط الهادي، وبدأت مونرو بالعمل في معمل للذخائر الحربية في فان نويس – كاليفورنيا، حيث اكتشفها هناك مصور فوتوغرافي.

وفي عام 1946 عندما عاد زوجها دورتي كانت مونرو قد أصبحت عارضة أزياء ناجحة وغيّرت اسمها إلى مارلين مونرو كخطوات تمهيدية لامتهان التمثيل الذي لطالما حلمت به وقد انفصلا في عام 1946حيث وقّعت في العام نفسه عقد أول فيلم لها، عندها صبغت شعرها باللون الأشقر، لكن مهنتها كممثلة لم تبدأ حتى 1950 من خلال دورها الصغير في الفيلم الدرامي The Asphalt Jungle الذي لفت الأنظار إليها. وفي العام نفسه أذهلت الجماهير والنقاد على حد سواء من خلال دور كلوديا كاسويل في فيلم All About Eve.

مارلين مونرو
مارلين مونرو

وفي أحد تصريحاتها قالت إنها سوف تصبح عمّا قريب واحدةً من أشهر نجمات هوليوود وبالفعل في عام 1953 كان أول دور بطولة لها في فيلم Niagara وبعده تابعت مونرو طريقها لتحقق النجاح تلو الآخر في سلسلةٍ من الأفلام الكوميدية.

في عام 1961، قامت بدور البطولة في مواجهة كلارك جابل ومونتجمري كليفت في فيلم المغامرة والدراما The Misfist، الذي جرى تصويره في نيفادا ضوقد كان هذا الفيلم آخر أعمالها الكاملة.

في عام 1962 غابت مونرو عن فيلم Something’s Got to Give، ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز فإن مونرو عزت غيابها إلى المرض، لكن البطل الآخر في الفيلم دين مارتن Dean Martin رفض أن يمثل الفيلم من دونها لذا أعلن الاستوديو تعليق الفيلم.

وفي الفترة التي بدأت حياتها الرائعة والمميزة بالتدهور، واجهت آخر أفلامها عامي 1960 Let’s Make Love و1961 The Misfist خيبة أملٍ كبيرة في شباك التذاكر.

رغم سلسلة العلاقات التي دخلتها مونرو وزواجها 3 مرات الا أنها لم تنجب، فطالما حلمت كثيرًا بأن تصبح أمًا حين تزوجت آرثر ميلر، ولكن للأسف كانت محاولاتها تنتهي بالحمل خارج الرحم والإجهاض، مما يجعلها تعاني من حالات نفسية صعبة في كل مرة.

مارلين مونرو
مارلين مونرو

وفي 5 أغسطس  عام 1962 توفيت مارلين مونرو في منزلها الواقع في لوس أنجلوس، وقد وُجدت علبة الدواء المساعد على النوم بجوار سريرها، وبقي الجدل لعدّة سنوات حول أنّها قُتلت أم لا، حتى جاء الإعلان الرسمي عن سبب الوفاة وهو جرعة زائدة من الدواء، وانتشرت الشائعات حول تورطها في علاقةٍ مع الرئيس جون كينيدي أو مع أخيه روبرت.

مارلين مونرو هل قتلت ام انتحرت ؟

دفنت مونرو بالفستان المفضل لديها من تصميم إميليو بوتشي، ووضعت في نعشٍ كان يعرف في تلك الفترة باسم “نعش كاديلاك”، حيث كان النعش من أحدث طراز، ومصنوعًا من أثمن أنواع البرونز ومطرزًا بحرير بلون الشمبانيا وقد ألقى لي ستراسبيرج كلمة تأبين في حضور مجموعة قليلة من الأهل والأصدقاء، كما قام الناشر هيو هيفنر بشراء القبر لأجلها، وبقي زوجها السابق جوي دي-ماجيو يحضر الورود الحمراء لضريحها لمدة عشرين سنة.

ومن المفارقات في حياة نجمة هوليود أنها لم تمتلك منزلًا إلا قبل عامٍ من وفاتها، وقد كان لديها بعض الممتلكات الغريبة، إحداها صورة موقعة من ألبرت أينشتاين كتب عليها “إلى مارلين مع احترامي وحبي وشكري”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم