“مطارات أبوظبي” تحتفي باليوم الوطني العماني

أعلنت مطارات أبوظبي عن مشاركتها في احتفالات الدولة بمناسبة اليوم الوطني العماني الذي يوافق 18 نوفمبر من كل عام، بتنظيمها فعاليات احتفالية في مبنى مطار أبوظبي الدولي، بتوزيع الأعلام والحلوى عبر صالات الوصول و المغادرة.
وقام مطار العاصمة، بالتعاون مع مقدمي الخدمات والشركاء في المطار، بتقديم بعض العروض الخاصة والهدايا للمسافرين القادمين من عمان في اليوم ذاته. وقد تم تقديم عدد من قسائم الإقامة في أحد فنادق ميلينيوم الأربعة في مسقط إلى عدد من المسافرين، حيث قامت شخصية الجمل ظبيان التابعة لسوق أبوظبي الحرة بإهداء هذه القسائم للمسافرين المحظوظين في منطقة استلام الأمتعة.
وبهذه المناسبة، قال برايان تومبسون الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: “تعكس مشاركتنا في الاحتفال مع أشقائنا العمانيين العلاقات الوثيقة التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والسلطنة،ونحن فخورون بترحيبنا بأشقائنا العمانيين في أبوظبي احتفاءاً باليوم الوطني العماني من خلال ضيافتنا العربية المتميزة.
وأضاف تومبسون: “نحرص على جعل المسافرين من أشقائنا العمانيين على الشعور وكأنهم في وطنهم من اللحظة الأولى لوصولهم إلى أبوظبي، ونتطلع الى مشاركتهم المزيد من المناسبات الوطنية والتعبير عن أخوتنا والأواصر المتينة التي تجمعنا بهم في جميع الأوقات”.

Abu Dhabi Airports Celebrates Oman National Day 2 300x200 مطارات أبوظبي تحتفي باليوم الوطني العماني
“مطارات أبوظبي” تحتفي باليوم الوطني العماني

حول مطارات أبوظبي
تعد مطارات أبوظبي شركة مساهمة عامة محدودة تمتلكها بالكامل حكومة أبوظبي. تم تأسيس الشركة وفقاً للمرسوم الأميري رقم 5 تاريخ 4 مارس، 2006، بهدف قيادة عملية تطوير البنية التحتية لقطاع الطيران في الإمارة. كما تتولى مسؤولية تشغيل وإدارة المطارات الدولية في مدينتي أبوظبي والعين منذ شهر سبتمبر من العام 2006. وفي العام 2008، ضمّت مطارات أبوظبي إلى المرافق والمنشآت التي تتولى إدارتها مطار البطين للطيران الخاص ومطار جزيرة صير بني ياس السياحية ومطار جزيرة دلما. وتقوم مطارات أبوظبي بتوفير أرقى الخدمات لقطاع الطيران بما يساهم في تطوير إمارة أبوظبي لتصبح الوجهة السياحة الرئيسية في المنطقة ولتكون مقصداً لرجال الأعمال والمستثمرين من كافة أرجاء العالم.
ويخضع مطار أبوظبي الدولي حالياً إلى أهم وأكبر عملية إعادة تطوير وتوسعة على الإطلاق بمليارات الدولارات. وتهدف هذه العملية في المقام الأول إلى زيادة مجمل الطاقة الاستيعابية للمطار.

 

اقرأي أيضاً