لقطاتمشاهير

من بين ضحاياه أنجلينا جولي ،وجونيت بالترو ،زوجة هارفي وينستن تتخلى عنه بعد تأكيد تهم الاستغلال والإعتداء الموجهة ضده

من بين ضحاياه اللواتي علا صوتهن ضده وسط هذه الضجة أنجلينا جولي وجونيث بالترو ،ليكون المنتج الهوليودي العملاق هارفي وينستن ،في موقف حرج جعل من زوجته مصممة دار ماركيزا ،ومالكتها ،تتخلى عنه معتذرة من كل السيدات اللواتي عانين من استغلال زوجها ،قائلة انا حملت اطفالي وارجوا ان أبدأ معهم حياة نظيفة بعيدة عن كل تلك الخطايا والحياة الملوثة الخاصة بزوجي.

 هارفي وينستن والذي يترأس شركة وينستن العملاقة للإنتاج الهوليودي تزوج من جورجينا شابمان عام 2007 بعد علاقة حب جمعته بها،حيث أفصحت في إحدى مقابلاتها قبل زواجها منه، لا أدري كيف سحرني هذا الرجل ،إنه رائع.

اليوم بعد عشر سنوات من الزواج وإنجابهما طفلين ،وبعد أن قدم لها كل الدعم لدار الأزياء التي أنشأتها ،اتضحت الحقيقة ،فهي تقول لم أكن اتوقع أبدا أني تزوجت من رجل تجرد من كل معاني الإنسانية.

الكثيرات الكثيرات ،توجهن باصابع الاتهام الى هارفي ،ليكون جزارا في نظر القضاء في حال ثبتت هذه التهم عليه،

تقول بعضهن ،ان هارفي بحكم مركزه ومكانته وشركته الضخمة التي يمتلكها ،يمكنه ان يرفع أي ممثلة لحدود السماء ،أو أن يجعلها منسية على رفوف الغبار ، وهذا هو الذي كان يعرفه جيدا واستغله بذكاء ليتجاوز الاستغلال احيانا الى الاعتداء.

اليوم هارفي قد خسر زوجته واطفاله ،فهل سيخسر أمام القضاء، هذا مانتمناه، في حال حقا كان مذنبا ،والغالب أن التهمة ثابتتة عليه إلا أن القضاء يعمى عن أصحاب النفوذ في بعض الأحيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم