هاهي تعود لتلقي سكاكين الصحافة من جديد ،بعد ان ظهرت ميلانيا خلال جولة قامت بها، في حديقة نيروبي الوطنيّة في كينيا ، وهي ترتدي قبعة بيضاء شبيهة بتلك التي كانت تعتمد من جانب المستعمرين الغربيين في الماضي.

موضوع يهمك ? أشعلت حادثة وفاة محتّج كفيف، إثر سقوطه من سطح مبنى وزارة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية بالعاصمة الرباط، حيث كان…

حادثة مؤلمة تهز المغرب.. كفيف يسقط من سطح وزارة المغرب العربي
ما أثار بعض الانتقادات ضدها على مواقع التواصل، لأن تلك القبعة وشبيهاتها، أضحت رمزا للاستعمار والاستعباد في القارة الإفريقية، ما جعل العديد من الأشخاص الذين يعملون في مجال السياحة وتنظيم رحلات السفاري يتجنّبون ارتداءها نظراً للحساسية التي تثيرها لدى المواطنين.
في المقابل، ردّت ميلانيا على الانتقادات التي وجّهت إليها في هذا السياق، داعية الناس إلى الاهتمام بالأعمال الإنسانية والتركيز على المساعدات الاجتماعية التي تقوم بها، بدل تركيزهم على ما ترتديه.

يذكر أن ميلانيا قامت بتلك الجولة الإفريقية بدون رفقة زوجها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أما الهدف من زيارتها فتقديم مساعدات إنسانية إلى الأطفال المعوزين في إطار النشاطات الاجتماعية التي تندرج ضمن مهامها كسيدة أولى.

اقرأي أيضاً