مشاهير

نيكول سابا فساتيني جريئة وليست مبتذلة !!

نيكول سابا الفنانة المثيرة للجدل قوية الشخصية متعددة المواهب. وفي مرة ليست هي أأمل بالنسبة لنيكول ولا لغيرها من النجمات تلقت النجمة اللبنانية إشادات كبيرة عقب إطلالتها الأخيرة بمصر، وبالتحديد بمهرجان الجونة السينمائي. وكتبت النجمة العالمية باريس هيلتون إشادة في حق نيكول. وعلى جانب آخر تحضر نيكول لبعض الأعمال الفنية في المرحلة المقبلة. وفي حوار خاص مع وكالة أنباء العربية تحدثت نيكول سابا عن اخر أخبارها ووجهة نظرها من الهجوم الأخير على إطلالاتها

**واوضحت نيكول غريب  جدا أن يتم انتقادي بأن فستاني جريء، رغم أن الجميع يعرف أن لي طريقة مميزة في الملابس منذ سنوات، كما أنني لا أعتبر كل ما هو جريء مبتذلاً، لذلك استغربت من هذه الآراء الغريبة، والأغرب أنني حضرت افتتاح مهرجان الجونة بالفستان وهو بالتأكيد ليس جريئاً بالمقارنة بفساتين الأخريات.. وعموما أنا شخصيتي تتسم بالحدة والوضوح ومعظم فساتيني تعكس شخصيتي وأنا راضية عنها جدا، لأننى أرتدي ملابس أحيانا توصف بأنها جريئة، لكن عموما تتسم بالشياكة والأناقة وهذا هو الأهم.

**اما عن إعجاب باريس هيلتون بإطلالاتها وصحت نيكول سابا  في البداية لم أصدق عندما سمعت أن باريس هيلتون أشادت بفستاني وتخيلت أن معجبة تنتحل اسمها.. ولكن تأكدت من أنه الحساب الرسمي لباريس هيلتون وهذا أسعدني جدا لأنها امرأة مجاملة وأنيقة ومتصالحة مع نفسها جدا.. ورغم انتقاد البعض جاءت الإشادة من الخارج ومن شخصية لم أتوقعها على الإطلاق، وهذا يدل على أن النجوم الأجانب متصالحون مع أنفسهم وشديدو اللطف، ولا يعانون مثلنا نحن العرب من حسابات ومعادلات وتردد قبل الإشادة أو النقد بشخص على صفحات ومنصات مواقع التواصل الاجتماعي.

**وعم تحضيراتها لاعمال جديدة قالت انا أحضر لأغنيتين إحداهما باللهجة والمصرية والثانية باللبنانية.. وأحاول أن أجد موضوعات ظريفة وقريبة من القلب وتعبر عن الناس حتى أقدم عملاً مميزاً، وليس من أجل التواجد فقط، فهذا لا يعنيني أبدا.

**لا أنكر أن النجاح عندما يكون مدوياً تكون المسؤولية أكبر والاختيار أخطر كثيرا.. وهذه مشكلة يعاني منها معظم الفنانين، فكلما قدمت عملا ناجحا جدا قد تستغرق وقتا أكبر في إيجاد عمل منافس له.. وقد تعاني دائما من المقارنة والخوف من النجاح الأقل.. ولا نملك إلا المحاولة والاجتهاد في ظل المطروح والمسموح في السوق، والذي نحاول التمرد عليه من أجل إيجاد الأفضل.

**اما عن الحفلات والمهرجانات التي ستشارك بها نيكول سابا قالت  يترتب علي احياء  حفلات كثيرة جدا في مصر صيفا وشتاء، وبما أننا ودعنا مؤخرا موسم الصيف وكنا في “عز السيزون”، فبالتأكيد كانت معظم الحفلات بالساحل الشمالي.. وأشعر أن الحفلات هناك لها طعم مختلف وفي رأس السنة الماضية قدمت حفلا غنائيا بالجونة.

وبالنسبة للقول إنني أعتمد على الشو الاستعراضي فقط، فالكلام غير دقيق بالمرة فالاستعراض إن لم يكن مبنياً بشكل صحيح وعلى أغنيات جيدة لا ينجح، فالفقرات الاستعراضية لا تهم الجمهور فهو في حفل غنائي وليس شو استعراضياً.. وأنا أحب خلط الأغاني بالاستعراض لأنني أشعر أن الأغنيات تحتاج حركة وتعبيراً عن الحالة التي تتحدث عنها كل أغنية وعن الانفعالات الخاصة بها

وعن مشاركتها في الهيبة علقت نيكول سابا شخصية “سمية” اعتبرتها تحدياً كبيراً جدا وصعبة فى التحضير، وحملت الطيبة والكره والحب والعنف، وهذه الصفات استفزتني جدا وقررت تجسيدها، لكن كنت خائفة جدا فهي شخصية متناقضة.. لكن التجربة كانت موفقة ونجحت الشخصية وحصلت على جائزة بعدها.. وبالنسبة للانقسامات في الرأي حولها فهذا منطقي فهي كانت تحب “جبل” وفي نفس الوقت تؤذيه.. وكانت تصارع الحب والكره وطبيعي أن يتعاطف معها البعض ويكرهها البعض الآخر لأنها شخصية

*اما عن دوري  في مسلسل “ولاد تسعة” نقلة في مشواري الفني، لأن الشخصية كانت صعبة ومركبة وتمر بمشاكل وأزمات وتحولات حياتية صعبة وفارقة جدا، وقدمت شخصية مصرية لبنانية وكان هذا جديدا علي أيضا.. كما كان هناك حالة من الحب والتعاون تجمع بين فريق العمل والعمل ضم مجموعة كبيرة من النجوم مثل خالد سليم وخالد زكي وهبة مجدي وسهير الصايغ وميار الغيطي وبيومي فؤاد ورحمة حسن ولقاء سويدان وإنعام سالوسة وحنان سليمان، ومن تأليف فداء الشندويلي وإخراج أحمد شفيق

**وفي النهاية أوضحت بانها لا تقاطع السينما رغم غيابها قائلة بالتاكيد لا أقاطع السينما فهي عشقي وحبي الأول.. ولكن قد لا أجد ما يناسبني فيما يعرض علي.. ولذلك فسبب ابتعادي إجباري.. ولن أتواجد بشيء لا يرضيني أو يتناسب مع أعمالي وجمهوري.. فأنا حريصة دائما على اختيار الأدوار التي تترك بصمة لدى الجمهور ولن أتنازل عن هذا المستوى بالتأكيد.

كما أني أبحث حاليا عن تجسيد الأدوار المركبة التي تستفز قدراتي وأبحث عن أهداف معينة من حيث الأدوار التي تحدث رد فعل قوياً ومؤثراً.

كما ابدت نيكول سابا استعدادها للمشاركة في البرامج مضيفة ليس  أي مانع لدي من تقديم برنامج، ولكن لي عدة شروط أهمها أن يكون مبهراً وجديداً ومؤثراً وفكرته مختلفة وغير مسبوقة.. وله هدف مهم.. خاصة أن هناك نجوماً كثيرين قدموا برامج وإذا فكرت مجددا بالأمر يجب أن يكون الموضوع يستحق المغامرة والمنافسة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق