مشاهير

هذا ما اكثر ما ندمت عليه ميغان ماركل في ديل أور نو ديل

بيمبو” و”الشقراء الغبية” عبارتان كانتا محور اللقاء الذي جمع ميغان ماركل وباريس هيلتون في الحلقة السادسة لبرنامج البودكاست Archetypes.

لهذا لا تحب العائلة المالكة ميغان ماركل .. سرقة واستغلال

تحدثت ميغان ماركل في بداية الحلقة عن تجربتها في Deal or No Deal وهو برنامج ألعاب وحظ، ولعبت فيه ميغان دور “فتاة الحقيبة” أي موديل تحمل حقيبة نقود، وعلى الرغم من أن التجربة بالنسبة لها كانت رائعة ولكنها استقالت لأنها تركز على جمال المرأة لا ذكائها.

ميغان ماركل في ديل اور نو ديل
ميغان ماركل في ديل اور نو ديل

الجمال لا العقل
وقالت بما معناه: “كان هناك أوقات عندما كنت أعمل في Deal or No Deal، كنت أعود بالتفكير إلى الوقت الذي عملت فيه كمتدربة في السفارة الأميركية في الأرجنتين.. وكان التقدير حينها لعقلي. ولكن في البرنامج كان التقدير في اتجاه معاكس تماماً. كان التركيز على الجمال لا على العقل”.

واعترفت ميغان بأنه على الرغم من أن البرنامج وفر لها فوائد ومال في الوقت الذي كانت تعمل فيه كممثلة اختبار، لكنها تركته.

ولفتت إلى أنها “كانت ممتنة للتجربة ولكن ليس لما أشعر به. فهو لم يكن ذكياً، علماً أنني كنت محاطة بنساء ذكيات. لكن هذا لم يكن سبب التركيز علينا”.

ميغان ماركل في ديل اور نو ديل
ميغان ماركل في ديل اور نو ديل

وتابعت “لم أكن أحب شعور بأن أكون مجبرة على أن يكون التركيز كله على المظهر والقليل منه على الجوهر، وهذا ما شعرت به مع الوقت، حيث تم اختزالي بهذا النموذج”.

أما باريس هيلتون فتحدثت عن كيفية الربط بين كلمتي “بيمبو” و”الشقراء الغبية” بها خلال فترة المراهقة، ووصفت فترة وجودها في المدرسة الداخلية بـ”المروعة”.

ميغان ماركل في ديل اور نو ديل
ميغان ماركل في ديل اور نو ديل

ولفتت إلى أن “الشيء الوحيد الذي جعلني أستمر هو بأنه من أريد أن أكون ومن سأصبح عندما أخرج من هناك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم