حدث في مثل هذا اليوملقطاتمجتمع

واحدوتسعون عاما من حياة الملكة إليزابيث،،ولحظات لا تنسى

 

ولدت الملكة إليزابيث في الواحد والعشرين من شهر أبريل عام 1926 وهي أكبر أطفال دوق ودوقة يورك ،أخذت هذه الصورة عقب تعنيد الملكة إليزابيث في قصر بيكينغهام
كانت طفلة حادة الذكاء،كما كانت الأقرب لقلب والديها
هي ابنة الملك جورج في عيد ميلادها الثالث عشر ،منحت إليزابيث حريتها لتحتفل يومها كما تشاء،فاختارت أن تقضي يومها في ركوب الخيل مع أختها الصفرى الأميرة مارغريت
الملكة إليزابيث في حفل خطوبتها على الأمير فيليب ،دوق إيدينبرغ في قصر بيكينغهام عام 1947
الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب بعد عقد قرانهم وإتمام مراسم الزواج في قصر بيكينغهام في نوفيمبر عام 1947
توجت الملكة إليزابيث ومنحت لقب ملكة بريطانيا عام 1953
وخرجت تلوح للجموع من قصر بينكغهام ،ومنذ ذلك اليوم ،والشعب البريطاني يعشق ملكته بجنون
الملكة إليزابيث تحمل إبنها الأكبر تشارلز وذلك بعد حفل تعميده في قصر بيكنغهام
الملكة إليزابيث تلاعب طفليها إدوارد وأندرو في قصر ويندسور عام 1965
الملكة إليزابيث مع طفلها الأصغر إدوارد عام 1965
الملكة إليزابيث مع طفليها الأمير تشارلز والأميرة آن وزوجها الأمير فيليب عام 1951
كانت تقضي العائلة المالكة معظم عطلها في قصر بالمورال في اسكتلندا ،وهنا الملكة إليزابيث مع زوجها الأمير فيليب ،وأطفالها الأمير تشارلز،الأميرة آن والأمير أندرو
نجحت إليزابيث في دور الأم وفي دور الزوجة ،وأهم دور أدته هو دور الملكة
الملكة إليزابيث،مع إبنها الأمير تشارلز وزوجته الأميرة ديانا
لا يمكن للجدة ألا تظهر عواطفها لأحفادها،ولو كانت ملمة،هنا تبتسم للأمير هاري وهو يؤدي مراسيم زيارة الملكة إلى الكلية التي درس بها
ومرت الأعوام وإليزابيث تزداد شعبية ومكانة
تزوج حفيدها الأكبر عام 2011,من كيت ميدلتون في حفل ملكي كبير
الملكة إليزابيث تمتلك في خزانتها الملكية مجوهرات لا تقدر بثمن،ويحرم على أحد سوى الملكة التزين بها
الملكة إليزابيث تراقص الرئيس الأميركي السابق جيرالد فورد عام1976
أربعه أجيال من الحكم الملكي في صورة واحدة ،الملكة إليزابيث ولي عهدها إبنها الأكبر تشارلز وولي ععهده ابنه الأكبر ويليام وولي عهده ابنه الأكبر جورج
تمتلك الملكة إليزابيث عربة من الذهب ،تجول فيها شوارع لندن في الزيارات الرسمية وأيام الإحتفالات
لقاء العائلة بعد حفل تعميد الأمير جورج
الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب عام 2016
في حياتها مرت بالكثير من التحديات والصعوبات ،إن أحدا لا يعلم ما تمر به الملكة، سوى الملكة
وهاهي تشع جمالا وروعة منذ أيام قليلة فقط بعد إحتفال عيد الفصح أثناء خروجها من الكنيسة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق