صحة

حقائق ومعلومات عن التصلب اللويحي

– يعرف التصلب اللويحي بأنه مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي ويؤدي إلى تلف في أماكن مختلفة في مادة الميلين، وهي مادة بيضاء تحيط بالألياف العصبية لعزلها وحمايتها، فتصبح غير قادرة علي إيصال السيالات العصبية من الدماغ إلى أعضاء الجسم المختلفة.

وتعزى الإصابة بالمرض إلى وجود التهاب فيروسي بطيء الانتشار أو تفاعل مناعي ذاتي أو الاثنين معا أو عامل بيئي. وعادة ما يصيب المرض الإناث أكثر من الذكور، كما يصيب الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 سنة.

حقائق ومعلومات عن التصلب اللويحي

وتلعب الوراثة دوراً هاماً في الإصابة بالمرض. ومن أهم أعراض التصلب اللويحي التنميل وخدر، وضعف في ناحية واحدة من الجسم، وشعور بضعف مفاجئ و مؤلم في عين واحدة، وازدواج الرؤية واضطراب في الذاكرة، وصعوبة في المشي وفقدان القدرة على الاتزان، كما من الممكن حدوث خلل في التحكم في إخراج البول والبراز.

وبالرغم من أنه لايوجد علاج شافٍ لهذا المرض إلا أنه يمكن تخفيف حدة الهجمة ومدتها باستعمال أدوية الكورتيزون وأدوية للتخفيف من حدة بعض الأعراض مثل التنميل والخدران والمشاكل البولية.

غالباً ما يفيد التدخل التغذوي في تخفيف بعض الأعراض المصاحبة للمرض، فمثلاً، يمكن للمريض الذي يعاني من صعوبة في المضغ والبلع تناول الطعام اللين أي الطري والذي لا يحتاج إلى مضغ ويكون ابتلاعه سهلاً. وفي بعض الحالات المتقدمة يمكن أن يكون الطعام على شكل سوائل أو عن طريق الأنبوب للتخفيف قدر الإمكان من صعوبة تناول الطعام.

حقائق ومعلومات عن التصلب اللويحي

كما يمكن للمريض الذي يعاني من فقدان القدرة على التحكم في البول أن يتناول معظم كميات الماء أثناء النهار، وأن يحدد كميات تناول السوائل بأنواعها خلال الليل (أي في فترات النوم) مع الأخذ بعين الاعتبار أن الإفراط في تقليل كميات السوائل خلال اليوم الكامل (ليلاً ونهاراً) قد يؤدي إلى التهابات في المسالك البولية مما يضاعف من معاناة المريض. وفي حال معاناة المريض من الإمساك ينصح بالإكثار من الأغذية الغنية بالألياف مثل الخضراوات بأنواعها (خصوصاً الخضراوات الورقية) وكذلك الفاكهة الكاملة (خصوصاً الخوخ الاحمر) والخبز الأسمر أو خبز القمح، مع تناول الماء بكميات أكثر مما اعتاد عليه المريض.

حقائق ومعلومات عن التصلب اللويحي

كما يفضل تقليل تناول أملاح الصوديوم خصوصاً في حال تناول الكورتيزون حتى لا يحدث احتباس للسوائل في داخل الجسم، والإكثار من تناول المصادر الغنية بفيتامين حمض الفوليك كالخضراوات الورقية واللحوم والكبدة وهناك بعض الحالات التي قد لا تكون ظاهرة وتحتاج إلى فترةٍ طويلة من المتابعة، بالإضافة إلى العديد من الفحوصات للتأكد من أن السبب هو عاملٌ آخر غير التصلب اللويحي، وهذه الحالات إذا لم يكن هناك تغيير في حالة المريض، ووضعه جيد، فقد ننتظر الفحوصات الأخرى حتى نتأكد من أن الأعراض هي بسبب التصلب اللويحي أو بسبب أمراض أخرى؛ لأن بعض الأمراض الأخرى قد تشابه بدرجات مختلفة التصلب اللويحي.

أما العلاجات المستخدمة فهي كثيرة، منها الكورتيزون، ومنها حقن الانترفيرون، وهنالك علاج يسمى ناتاليزوماب، وهناك علاج آخر يسمى جلاتيرامر، بالإضافة إلى بعض العلاجات الأخرى المثبطة للمناعة، مثل الازاسيبرين والسايكلوفوسفامايد، لذا لا بد من تقيم الحالة بصورة جيدة ، والتأكد من الاسباب واخيار العلاج المناسب باشراف الطبيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم