لقطات

عائشة عطية حامل الخبر حقيقة ام ترويجي

 

في لقاء لها أوضحت عائشة عطية أن ما نشرته على حسابها قصة للكثير من الفتيات التونسيات والعرب أيضاً وأن الهدف مما نشرته تدعيم الأم العزباء والدفاع عنها لتحسين أوضاعها القانونية والاجتماعية والاقتصادية خاصة أن في تونس لا يحصل أبناء النساء اللاتي يحملن دون زواج على أسم الأب أو أي حقوق أخرى، مشيرة إلى أن ما نشرته على حسابها قصة لامرأة تدعى مايا.

وحول حقيقة حملها تابعت: “القصة التي أعلنت عنها حقيقة، لكنى سأعلن كافة التفاصيل وحقيقة الواقعة بالكامل، أنا ممكن أن أكون مثل أي فتاة تحمل دون زواج، ولا يتفهم المجتمع وضعها، تلقيت رسائل كثيرة من جميع انحاء العالم لدعمي”.

عائشة عطية

وكشفت عائشة أن ما قامت بنشره جزء من مبادرة برعاية الأمهات التي تحمل دون زواج لافتة إلى أنها ستعلن الحقيقة كاملة يوم السبت المقبل.

وحول تعليق، صديقة لها أن الصورة التي ظهرت بها غير حقيقة وأنها جزء من حملة لأحد المراكز المتهمة بهذا الأمر علقت عائشة: “صديقتي لم تحب التجريح فيا لكن القصة فيها جزء من الحقيقة”.

وفي نفس الوقت أصدرت الجمعية التونسية لقري الأطفال بيان اتهمها فيه بإهانة الأمهات العازبات في تونس، وهو ما علقت عليه عائشة قائلة: “ليس هدفي الحصول على الشهرة… أنا معروف عني الضجة وفكرة استخدام الضجة للحديث عن المرأة التونسية العزباء لدعمها من خلال نشر القصة وليس لتشجيع الحمل دون زواج، هدفي دعم هؤلاء الأطفال الذين لا يحصلون على حقوق لمجرد عدم اعتراف الآباء بهم”.

وأضافت عائشة عطية “لا أشجع على الحمل دون زواج، أساند المرأة العزباء التي ولدت طفلا أو طفلة دون زواج، هؤلاء الأطفال أصبحوا واقع نتيجة علاقة حب بين رجل وامرأة، على الفتيات أن يأخذن حذرهن حتى لا نرى أطفالا دون عائلات”.

حقيقة حمل الفنانة عائشة عطية دون زواج

وكانت الممثلة التونسية عائشة عطية، تصدرت مؤشرات البحث على “جوجل” ومواقع التواصل، بعد ساعات من إعلانها عن حملها بالشهر الرابع دون زواج، مؤكدة أن الأمر نتج عن علاقة حب، تخلى عنها الطرف الآخر.

ونشرت عائشة عطية صورتها وهي حامل عبر حسابها الرسمي على إنستجرام، معلقة: ”أنا في الشهر الرابع وحكايتي ماهيش بعيدة على حكايات قبلي، وإن شاء الله عند طرف أمل متصيرش بعدى”.

وأضافت عائشة عطية: ”أنا حبيت راجل وعدني بالزواج، وعشنا قصة حب من طرفي أنا، وحبلت منه أما مشا وخلانى… محبنيش… ومنعرش بش يستعرف ببنتى ولا لأ.. بالقانون أكيد بش أكون بوها، أما قدام الناس؟؟؟ وقدام عايلتى في مجتمع لا يرحم، لا بش يرحمني ولا بش يرحم بنتى”.

وتابعت عائشة عطية: ”إلى عملته أنا غلط. أما متحكموش عليا، ولا على طفلة اغتصبوها ولا على صغير جا في “الحرام”، كلمة نكرها خاتر إعايروك باها نهار آخر”.

ووجهت عائشة عطية الشكر لكل من دعمها، حيث نشرت صور من بعض الرسائل التي جاءت إليها، معلقة عليها: “شكرا للأشخاص الذين فهموا عمق رسالتي، بما في ذلك العدد الكبير من الناس الذين دعموني وأظهروا الشجاعة.. شكراً ألف مرة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق