علاقات

ما الذي يجعلك متصالحاً مع نفسك ؟

تخلص من السلبية التي تحيط بك

ما الذي يجعلك متصالحاً مع نفسك ؟

رؤية الجانب الجيد 

إن أهم ما يجب معرفته أن السعادة تبتعد عن الذين يرفضون رؤية الجانب الإيجابي فيما يملكون و يقومون بالتركيز بكل طاقتهم على ما هو سلبي في حياتهم , لذلك ابدأ باختيار فكرة بدلاً من أخرى و اعلم أن قدرتك على استبدال الأفكار السلبية بالإيجابية تتناسب طرداً مع سعادتك .

تخلى عن كل ما يزعجك 

حدد الأشياء التي يجب أن تتمسك بها والتي عليك التخلي عنها  فالتمسك بالأشياء غالباً ما يجعلنا ضعفاء و التخلي عنها يجعلنا أقوياء , هل الشيء الذي آلمك في الماضي يهمك حقاً الآن ؟ حكماً لا , كذلك الأمر الذي يسبب لك الألم في الحاضر لن يهمك في المستقبل .

سامح

اترك الأمور تجري كما هو مقدراً لها أن تكون , فعندما تتمسك بالغضب تجاه شيء ما أو شخص ستزداد الأمور سوءاً لديك و ترتبط بهذا الشيء برابط أقوى من الحديد , المسامحة هي الحل الوحيد لأن تتحرر من غضبك و ألمك ,  حتى لو كانت المسامحة لا تؤدي إلى شفاء العلاقات فبعض العلاقات ليس مقدراً لها أن تستمر لكن سامح على أية حال.

افعل ما تراه صحيحاً

فالكثير من الأمور قد تستطيع فعلها أو قد يكون سهل تحقيقها أو قد يفرضها أحد عليك و لكنها لا تستحق وقتك و لا جهدك , ثق بنفسك  و اعمل .

عمل الخير 

فعل كل الخير الذي تستطيعه لأكبر عدد من الأشخاص فكل فعل نابع من الحب و الطيبة المجردان من  مصلحة أو هدف يرتد لصاحبه بالسعادة .

تذكر ما يجعلك تبتسم 

ضمن انشغالاتك اليومية فغالباً لا تلاحظ مدى روعتك لكن الآخرين بجوارك يرون ذلك , عندما يقول أحد الأشخاص شيء لطيف تجاهك فهذا شيء يستحق أن تتذكره أكثر من كل ما يشغل تفكيرك .

امدح نفسك 

من الجيد أن تسمع مديح الناس بك و تتذكره , لكنه ليس من أساسيات تقديرك لذاتك و عندما لا يمدحك أحدهم فامدح أنت نفسك , أنت لا تحتاج إلى تقييم الناس لك في كل لحظة فأنت إنسان قيّم , لاحظ نقاط قوتك و ركز عليها .

أهمل الإساءة 

” إن إرضاء الناس غاية لا تدرك ” لا يمكنك إرضاء الجميع و ليس عليك المحاولة حتى فلا تهتم لكلمات الحاقدين , كن سعيداً و معتزاً بنفسك دون الأحكام التي يطلقها الآخرون عليك , تدرب على الاستماع إلى المجاملات و النقد البناء و إهمال الإساءة السلبية .

اكتشف نفسك 

اكتشف ما هي الأشياء التي تحفزك لتصبح أقرب إلى ذاتك الأصلية , تذكر أنك لن تستطيع النمو إذا كنت ترفض التغيير و الخروج عن الموروثات .

الغاء عوائق النجاح 

إن الفاصل بينك و بين ما تريد هو العذر الذي تستمر في تقديمه لنفسك مبرراً فيه عدم قدرتك على تحقيق ما تريد , فإذا كنت بارعاً في تقديم الأعذار توقف عن ذلك لكي تحمي نفسك من الفشل .

لا تندم على ما مضى 

لا تندم على أخطائك التي مضت و لا تتوقف عن ارتكاب الأخطاء فهي تجعلك أكثر ذكاءً فإذا أردت أن تفعل الصواب فارتكب العديد من الأخطاء .

الاختيار الصح 

أنت لا تستطيع أن تختار كل شخص تقابله في حياتك و لكنك تستطيع اختيار من تريد أن تقضي معهم أوقاتك لذلك كن ممتناً لأولئك الأشخاص الذين دخلوا حياتك و جعلوها أفضل و كن أيضاً ممتناً للحرية التي تتمتع بها للابتعاد عن الأشخاص الذين لا يفعلون ذلك .

مواضيع أخرى : 

كيف تتعامل مع شخص يحاول التقليل من شأنك ؟

http://عادات وتقاليد شعوب العالم في الزواج

ريان شيخ محمد

نائب رئيسة التحرير ورئيسة قسم علاقات بكالوريوس في الهندسة المدنية - قسم الطبوغرافية - جامعة تشرين مدربة في تطوير الذات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك الآن مجاناً مع أنا سلوى سوف تصلك أخبارنا أولاً ، وسنرسل إليك إشعاراً عند كل جديد لا نعم