شخصياتمشاهير

ما توقعات منجم الملكة إليزابيث للعائلة الملكية البريطانية لعام ٢٠٢١

ما توقعات منجم الملكة إليزابيث للعائلة الملكية البريطانية لعام ٢٠٢١ 

نشرت مجلة Hello  توقعات منجم ملكي والذي تعتمده الملكة إليزابيث ما يخبئه عام ٢٠٢١ لأفراد العائلة الملكية البريطانية.

وعن المجلة، أن منجم الملكة إليزابيث أن حركة النجوم والكواكب تشير إلى أنه سيحدث أمر كبير في عهدها ربما تنقل بعض المسؤوليات الملكية إلى أفراد العائلة الأصغر سنا.

وعن الأمير تشارلز ولي العهد توقع  بأن الملك المنتظر سيضع تعريفًا إضافيًا لدوره العام في وقت مبكر من العام. ومع ذلك، يستمر القلق وعدم اليقين وربما تفشل خططه الموضوعة، فهو غير قادر على توجيه الأمور كما يشاء خاصة فيما يتعلق بالقضايا مع أبنائه.

أما عن كاميلا دوقة كورنوال  توقع أنها ستواصل كاميلا كفاحها من أجل تضخيم دورها في 2021، ربما يسند إليها بعض المهام الملكية الإضافية خلال عام 2021.

وعن الأمير ويليام :على الرغم من أن ويليام دوق، إلا أنه ليس مستثنى من تجربة أزمة منتصف العمر، سيعيد تقييم دوره وقيمه في الحياة، سيُظهر ويليام شغفه، ويضرب على وتر حساس لدى الجمهور.

دوقة كامبريدج كيت مادلتون :يبدو أن عام 2021 سيكون أحد أكثر سنوات كيت نشاطا، من المحتمل أيضا أن ينتج عن ذلك تغيير جذري في نمط حياتها، مما يتطلب إعادة تنظيم كاملة للطريقة التي تعمل بها.

أما الأمير هاري هاري يسبح في عالم معزول عن البروتوكولات الصارمة لحياته السابقة، على الرغم من أنه يمنحه مساحة، إلا أنه من المحتمل أن يشعر بخيبة أمل في بعض الأحيان، فهو غير قادر على ايجاد تعريف واضح لهويته، سيمر بفترة من الانجراف هذا العام مع تلاشي الحماس الخاص بالتخلي عن القيود القديمة.

وعن ميغان ماركل تواصل ميغان في عام 2021 سعيها لتأسيس دور كبير في العالم، ستقيم شراكات مع المنظمات التي تمنحها منصة قوية، لكن هناك تعقيدات تتغلغل في علاقتها مع هاري. من شهر مايو فصاعدًا، ستبرز موهبتها التى ستكون مفاجأة لنا جميعا.

ميغان ماركل تتفوق على كل من الملكة إليزابيث و كيت مادلتون من حيث الشعبية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق