صحة

مركز مكافحة ومراقبة الأمراض الأميركي يثبت أهمية الكمامة

مركز مكافحة ومراقبة الأمراض الأميركي يثبت أهمية الكمامة

تحقيق مطوّل ورائع لمركز مكافحة ومراقبة الأمراض الأميركي (CDC)، يُظهِر أهمية ارتداء الكمامة ودورها الكبير في الوقاية من الإصابة.
التحقيق يبحث في دور مراكز تصفيف الشعر في نشر العدوى , مصففتا شعر تعملان في أحد الصالونات، وقد استمرتا في العمل عدة أيام، رغم إصابتهما بفيروس كورونا , وبعد الرصد والمتابعة، اتضح أن الموظفتين تعاملتا مع 139 زبون/ة، بشكل مباشر.
لكن النتيجة كانت مفاجِئة، فلم يُصاب أي من الزبائن الـ139 بعدوى فيروس كورونا، ولم يظهر على أيٍّ منهم أعراض، رغم احتكاكهم القريب مع العاملتين.
بعد التحقيقات، توصّل المركز لعدة معلومات، أهمها، أن متوسط الوقت الذي قضاه كل زبون/ة مع الموظفة بحدود 15 دقيقة. وأن الموظفتين، الأولى والثانية، التزمتا بقرارات الولاية للوقاية، وقامتا بارتداء الكمّامة طوال فترة تعاملهم مع الزبائن، كما التزم الزبائن بدورهم، طوال فترة بقائهم في الصالون، بارتداء الكمامة، والتزم الصالون أيضاً بنسبة عمل بسيطة لتفادي الزحام.
ظهرت أعراض الإصابة على الموظفة الأولى، لكنها استمرت بالعمل، وفي اليوم الخامس، نُصحت بضرورة العزل الذاتي، ومع ذلك، استمرت بالعمل وقامت بإجراء مسحة PCR لتظهر النتيجة في اليوم الثامن بإصابتها بالفيروس، وتعزل نفسها ذاتياً بعد ذلك.
في اليوم الثالث، ظهرت نفس الأعراض على الموظفة الثانية وأجرت التحليل في اليوم الثامن، وعزلت نفسها لتظهر النتيجة إيجابية في اليوم العاشر.
بينت التحقيقات أنه خلال إصابتهما بالفيروس، تعاملت الموظفة الأولى مع زبائن لمدة 8 أيام، والثانية لمدة 5 أيام، وخلال جميع التعاملات، التزمت الموظفتان بارتداء الكمامة، لكن في فترة الراحة نزعنها، وهذا ما قد يفسّر أن الموظفة الأولى نقلت العدوى للموظفة الثانية.
تم تحديد الزبائن ال139، وتم إخبارهم بضرورة العزل الذاتي لمدة 14 يوم، وتابعت السلطات الصحية للولاية حالاتهم يومياً، للتأكد من ظهور الأعراض عليهم، لكن لم تظهر عليهم أبداً.
بعد 5 أيام، تم الطلب من ال139 زبون إجراء اختبار مسحة PCR، وافق 72 شخص لإجراء المسحة ورفض 67 شخص، وظهرت نتائج ال72 شخص سلبية.
ولكن، بتقصّي أُسر الموظفتين عن طريق اختبار 4 من أفراد أسرة الموظفة الأولى، ممن تعيش معهم باستمرار، الزوج والابنة وزوج ابنتها وزميلهم في السكن، أظهروا جميعهم نتيجة إيجابية. وكذلك تم اختبار فردين من أسرة الموظفة الثانية، وقد أظهروا نتيجة سلبية، وقالت الموظفة أن احتكاكها بهم، بشكل عام، قليل.

مواضيع أخرى : 

بدأنا نبصر بصيصاً من الأمل حول لقاح ضد كورونا

http:/كيفية نفخ الشفاه في المنزل طبيعياً

الوسوم

ريان شيخ محمد

نائب رئيسة التحرير ورئيسة قسم علاقات بكالوريوس في الهندسة المدنية - قسم الطبوغرافية - جامعة تشرين مدربة في تطوير الذات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق