لقطاتمجتمع

وزيرة خارجية النمسا ؛لم انحن لبوتين بقصد الذل

 رقصة ودية بين صديقين في زفاف احدهما ،قد تنتهي لمشكله سياسية عقيمة ،هذه هي ضريبة المناصب السياسية ،وهذا ماحدث مع وزيرة الخارجية النمساوية، كارين كنايسل، التي طالتها الانتقادات الحادة التي وجهت لها بسبب انحنائها بشدة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زفافها الأسبوع الماضي. وأكدت أن اللفتة لم تكن إشارة إلى الخضوع.

معرض أبو ظبي الدولي للقوارب

وقالت كنايسل في مقابلة مع راديو هيئة الإذاعة النمساوية “تم تفسير ذلك على أنه تصرف يدل على الخضوع.. لكن من يعرفونني يعلمون أنني لا أخضع لأحد”.

وأضافت أن مثل تلك الانحناءة هي تحية تقليدية في نهاية الرقصة، موضحة أن بوتين انحنى لها أولا.

وتعرضت كنايسل لعاصفة من الانتقادات بعد أن انحنت بشدة لبوتين. وقال بعض المحللين إن هذه اللفتة الساذجة ستضر بسمعة النمسا.

وعيّن حزب الحرية اليميني المتطرف، الذي أبرم اتفاق تعاون مع حزب روسيا المتحدة الذي ينتمي له بوتين، كنايسل (53 عاما) وزيرة للخارجية. وكنايسل خبيرة في شؤون الشرق الأوسط وليس لها انتماءات سياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock