غير مصنفمجتمع

عندما رفض أهلها تزويجها له قتلها بقنبلة

ومن الحب ما قتل ، احبها فقتال بقنبلة وقتل نفسه ،هذه قصة الحب المأساوية لخصها حافظ نزار أبو فخر، وعمره 23 سنة، أنهى حياته أمس الاثنين وحياة فتاة تصغره بعام، لأن عائلتها كانت ترفض دائما طلبه الزواج منها، ولما علم أنها ستكون لسواه في قرية “حفر اللحف” الواقعة في ريف “محافظة السويداء” المجاورة بالجنوب السوري للحدود مع الأردن، قرر حل المشكلة على طريقته

زلابيا التنمر جعل منها سخرية فتخلى عنها خطيبها وعوضها خبراء الجمال

.

عندما رفض أهلها تزويجها له قتلها بقنبلة

انتظر مرور حنان عبد الله أبو فخر على طريق بالقرية، وهي عائدة من الجامعة إلى البيت، ولما رآها اقترب وفجّر قنبلة يدوية كانت بحوزته، وفقا لما ألمت به “العربية.نت” من مواقع إخبارية سورية عدة، منها “السويداء 24” المورد أن التفجير صرعهما معا، في جريمة مزدوجة حدث مثلها العام الماضي في المحافظة نفسها.

قرية حفر اللحفقرية حفر اللحف

ذكر الموقع أن مفجّر القنبلة “علم أن حنان، وهي طالبة جامعية بقسم الإرشاد النفسي، على وشك الخطوبة من شاب آخر” فأقدم على قتلها وقتل نفسه بالطريقة التي قام بها شاب اسمه رامي خالد حذيفة، حيث فجّر قنبلة يدوية داخل منزل وليد صادق في بلدة “الكفر” بالمحافظة.

عندما رفض أهلها تزويجها له قتلها بقنبلة

وكان حذيفة، البالغ 19 سنة، عرض الزواج على فتاة تصغره بعامين واسمها بيسان، إلا أن عائلتها رفضته مرات عدة، لذلك توجه إلى منزلها وفجّر القنبلة فيه، فنقلوه وبيسان إلى مستشفى قريب، فارقا فيه الحياة معا، فيما دخلت بوالدة الفتاة شظايا أصابتها بجروح متنوعة، فنقلوها إلى قسم العناية الفائقة بالمستشفى، ونجت.

عندما رفض أهلها تزويجها له قتلها بقنبلة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق