أدبيات

هو نجمة

وكانت تراه نجمة لا يصل إليها أحد و أوار نور براق تلمسه مرة و تتناسى وجوده مرة أخرى، تحنط ذكراه بعيدا عن بقاءها له وحده، كانت تلمسه مرة آخرى في ليلة ماطرة وحينها يتبدد، يتبدد كسحابة في ليلة مقمرة، كانت تراه بعيدا كالسماء، و نيرا كالشمس، صغيرا كالطفل و شفافا كالروح، كان يعني لها كل شيء.

و كانت هي نصف أنثى و نصف طفلة تعيش حياة في بحر قديم، و شمس قديمة، و أيام قديمة، تعيش في ظل الطفولة، و لا تحب أن تكون دراماتيكية، كانت تبيع أيامها، كأعواد الكبريت أو السجائر، لتعيش عصفورة لا يستهويها التغريد، كانت تراه عصفورا تأكله الوحدة، في عش أغصانه تساقطت واحد تلو الآخر، و بكت بكاءا لا يعلوه بكاء عليه.

و لكنه لم يسمع، لم يستهويه سماع صوتها الخافت، ف راح و راحت، و راحت أيامهما سدى، و مازلت تقول، رغم ذلك كله، لولا روحك لكان عمري غريبا.

الوسوم

مرح تعمري

بكالوريوس آداب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق