‏‏
‏‏برعاية ‏‏سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك ‏‏”‏‏أم الإمارات‏‏”‏

مشاركة واسعة تشهدها الدورة الثانية عشرة من فعالية “امشِ”‏
‏‏ ‏
‏‏مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري‏‏ استضاف ماراثون المشي الأكبر في العاصمة بدعم من ‏‏دائرة الصحة أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي‏

تحت رعاية سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الأعلى للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، انطلقت في حلبة مرسى ياس ‏‏في أبوظبي ‏‏أمس الدورة الثانية عشرة من أكبر ماراثوان للمشي في دولة الإمارات “امشِ 2018”. وشهدت الفعالية التي ينظمها مركز إمبريال ‏‏كوليدج ‏‏لندن ‏‏للسكري ‏‏مشاركة واسعة النطاق شملت آلاف المشاركين وممثلين عن الهيئات الحكومية والخاصة بهدف رفع الوعي بمرض السكري ومخاطره.‏
‏‏ ‏3125227024703887149 300x151 ‏‏برعاية ‏‏سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك ‏‏‏‏أم الإمارات‏‏‏  مشاركة واسعة تشهدها الدورة الثانية عشرة من فعالية امشِ‏

‏‏وقال وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي للاستثمارات البديلة والبنية التحتية في مبادلة‏‏ ورئيس مجلس إدارة مركز إمبيريال كوليدج ‏‏لندن ‏‏للسكري‏‏: “لقد تحول ماراثون المشي بفضل دعم المؤسسات والشركات الرائدة إلى جانب أعداد المشاركين المتزايدة من جميع أنحاء أبوظبي إلى حدثٍ مميز وفعالية مجتمعية ض‏‏خ‏‏مة تستقطب سنوياً آلاف المشاركين في سبيل تحقيق هدف واحد وهو تعزيز الوعي حول أهمية المشي والأنشطة الرياضية في العناية بالصحة. ومن الممتع والرائع للغاية ملاحظة حجم التفاعل الكبير الذي شهدته الدورة الثانية عشرة من الفعالية مع هذا العدد الكبير من المشاركين الذي قرروا الانضمام إلينا وتحسين مستوى لياقتهم ونشاطهم. إن الهدف الرئيسي للفعالية هو إيصال رسالة لجميع أفراد المجتمع تحثّهم على تغيير نمط حياتهم والابتعاد عن الكسل والخمول بما يتماشى مع الرؤية الوطنية الهادفة إلى ضمان نمط حياة أكثر صحة وسعادة للجميع “.‏
‏‏ ‏2911098042472757872 300x178 ‏‏برعاية ‏‏سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك ‏‏‏‏أم الإمارات‏‏‏  مشاركة واسعة تشهدها الدورة الثانية عشرة من فعالية امشِ‏
‏‏وت‏‏ؤكد‏‏ فعالية “امشِ”‏‏ أهمية ‏‏الممارسة المنتظمة ل‏‏لنشاط البدني، ‏‏وضبط ‏‏الوزن وتناول نظام غذائي صحي ومتوازن في المعركة ضد مرض السكري.‏
‏‎ ‎
‏‏وتشير أرقام ا‏‏لاتحاد الدولي للسكري ‏‏إلى أن عدد المصابين بمرض ‏‏السكري‏‏ حول العالم بلغ‏‏ 425 مليون شخص في ‏‏ال‏‏عام 2017‏‏،‏‏ ‏‏في حين تجاوز عدد المصابين بالمرض ‏‏في منطقة الشرق الأوسط وشمال ‏‏إ‏‏فريقيا‏‏ ‏‏39 مليون شخص، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 67 مليون ‏‏شخص ‏‏بحلول ‏‏ال‏‏عام 2045. ‏‏أما في ‏‏دولة الإمارات ‏‏فهناك ‏‏أكثر من مليون شخص ‏‏مصاب‏‏ ‏‏ب‏‏مرض السكري ‏‏حسب أرقام ال‏‏عام 2017، ما يضع البلاد في المرتبة ‏‏الخامسة عشرة ‏‏عالم‏‏ياً‏‏ ‏‏وفق ‏‏الانتشار المقارن ‏‏للمرض ب‏‏حسب العمر.‏
‏‏ ‏
‏‏ومن‏‏ جهته قال ‏‏عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي‏‏:‏‏ “‏‏كان ولا يزال مرض السكري واحداً من أكثر الأمراض التي لها تأثير سلبي كبير على مجتمعنا، ونحن في ‏‎XX‎‏ لا نألوا جهداً في سعينا نحو محاربة هذا المرض المزمن والأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة به مثل عدم الحركة والنشاط. ويسعدنا المشاركة مرة أخرى وتقديم دعمنا لفعالية “امشِ” بنسختها الجديدة انطلاقاً من إيماننا بأهمية مثل هذه الفعاليات في تشجيع كافة أفراد المجتمع المحلي على تخصيص وقت محدد لممارسة الرياضة والنشاط البدني في خضم روتيننا اليومي المليء بالمشاغل اليومية، ونحن فخورون للغاية بالإقبال الكبير والمشاركة الواسعة التي يشهدها الحدث”.‏‏ ‏
‏‎ ‎
‏‏وإلى جانب الأعداد الكبيرة من المشاركين من أبوظبي والإمارات الأخرى، انصمّ ممثلين عن عدد من الجهات والهيئات الحكومية المحلية إلى الفعالية يتقدمهم وفد من شرطة أبوظبي إضافة إلى عدد من كبار المسؤلين الحكوميين.‏
‏‎ ‎
‏‏كما ‏‏تهدف “مبادلة” من مشاركتها بدعم هذه الفعالية لتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي ونشط بغية الحد من فرص الإصابة بمرض السكري، وغيره من الأمراض المرتبطة بقلة النشاط البدني‏‏.‏‏ وباعتبارها إحدى الجهات الرئيسية المشاركة برعاية الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، فقد وجهت “مبادلة” الدعوة لأصحاب الهمم الإماراتيين للمشاركة في فعالية “امش 2018″، حيث شاركوا في عدد من الفقرات الرياضية، ومن بينها الوثب الطويل لمسافة 40 ياردة وتحدي القفز العمودي‏‎.‎‏ ‏
‏‏ ‏
‏‏وفي هذه المناسبة، قال حميد عبد الله الشمري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية والشؤون المؤسسية في “مبادلة”: “تنبع أهمية هذه الفعالية من ارتفاع معدلات الإصابة بالداء السكري في مجتمعنا، حيث يصيب هذا المرض أعداداً كبيرة من أفراد المجتمع من مختلف الفئات. ومن هنا جاءت هذه الفعالية السنوية التي نلتقي فيها لإظهار تضامننا مع المصابين بمرض السكري، وللتأكيد على دور النشاط البدني في الحد من فرص الإصابة به، وكذلك الحد من مضاعفاته لدى المصابين به. ولا شك أن زملاءنا في كلٍ من مركز “إمبريال كوليدج لندن للسكري”، ومستشفى “هيلث بوينت”، ومستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، يقومون بجهد مشكور في التوعية بمخاطر الإصابة بمرض السكري ومساعدة المصابين به على التحكم به بشكل أفضل، ونحن بدورنا نقف من خلفهم من خلال تأكيد التزامنا بالمشاركة المجتمعية وتشجيع أفراد المجتمع على اتباع نمط حياة صحي ونشط.”‏
‏‎ ‎
‏‎ ‎
‏‏واستضافت فعالية “امشِ 2018” مجموعة من الأنشطة التفاعلية التي اشتملت على رقص الزومبا الرياضي والقفز على الترمبولين، ‏‏وكرة قدم الفقاعة، وتحديات المحاربين، والقلاع المنفوخة،‏‏ وتنس الريشة، علاوة على حصص للياقة البدنية.‏
‏‏ ‏
‏‏وأقيم على هامش الفعالية ‏‏حفل توزيع جوائز مبادرة “تحدي المشي”،‏‏ التي أطلقها مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في وقت سابق. وتم الإعلان عن أسماء الجهات والشركات الفائزة في التحدي، والتي حققت أكبر عدد من الخطوات منذ إطلاق المبادرة في شهر أبريل/نيسان الماضي، حيث فازت كل من جامعة الإمارات العربية المتحدة وستراتا ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري بالمراكز الثلاثة الأولى على التوالي في العين فيما فازت هيئة البيئة ‏‏–‏‏ أبوظبي وشركة اتصالات ودائرة الصحة ‏‏–‏‏ أبوظبي بالمراكز الثلاثة الأولى على التوالي في أبوظبي. ‏
‏‏ ‏
‏‏ون‏‏ُ‏‏ظ‏‏ّ‏‏م‏‏ت‏‏ فعالية “امشِ” ‏‏السنوية ‏‏في عامها الثاني عشر بدعم من دائرة الصحة أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي وشرطة أبوظبي والألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019‏‏، و‏‏بالتعاون مع مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي ومستشفى “هيلث بوينت”، ‏‏وهي ‏‏إحدى مبادرات حملة “السكري. معرفة. مبادرة” التي ينظمها مركز ‏‏إمبريال لندن كوليدج للسكري.‏
‏‏ ‏
1164978502627716452 300x178 ‏‏برعاية ‏‏سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك ‏‏‏‏أم الإمارات‏‏‏  مشاركة واسعة تشهدها الدورة الثانية عشرة من فعالية امشِ‏
‏‏ ‏
‏‏حول مركز إمبريال كوليدج لندن للسكّري‏
‏‏مركز إمبريال كوليدج لندن للسكّري التابع لشبكة‏‏ مبادلة للرعاية الصحية‏‏ هو مركز يجمع عيادات خارجية عالية التطور ومختصٌّ في معالجة السكري والبحوث والتدريب ونشر التوعية في مجال الصحة العامة. وخلال فترة لا تتجاوز العشر سنوات، اكتسب المركز شهرة عالمية بفضل نهجه الشامل في معالجة مرض السكري ومضاعفاته بحيث يحصل المرضى على كافة خدمات الرعاية التي يحتاجونها تحت سقف واحد.‏
‏‏ ‏
‏‏يجمع المركز أكثر من ‏‎80‎‏ اختصاصياً في السكري والغدد الصم، وهو يوفر أفضل سبل العناية الطبية بدءاً من التشخيص ومروراً بإدارة المرض، وذلك ضمن 11 تخصصاً تشمل الغدد الصم لدى البالغين والأطفال، ومعالجة الاضطرابات الاستقلابية والكهرلية، والعناية ما قبل جراحات علاج البدانة وما بعدها، والوقاية من أمراض القلب، واستشارات التغذية، وطب العيون، وطب الكلى، وطب الأقدام. ‏
‏‏ ‏
‏‏يشكل المركز الذي تمّ تشييده في أبوظبي جزءًا من المبادرات التي أطلقتها مبادلة للرعاية الصحّية بالشراكة مع مركز إمبريال كوليدج لندن في المملكة المتّحدة في العام 2006، لتلبية الطلب المتزايد على خدمات رعاية مرض السكري في الإمارات. ويقوم المركز حالياً بتشغيل ثلاثة فروع في أبوظبي والعين، مساهماً في التأثير الإيجابي على حياة أكثر من مليون شخص بفضل برامج العناية بالمرضى ومبادرات التوعية بالصحة العامة. وفي عام 2007، أطلق المركز حملة توعية صحية عامة بعنوان (السكري. معرفة، عمل) أصبحت الآن أطول حملة من نوعها تقام في البلاد. وتعمل المبادرة على الترويج لأسلوب حياة صحي ونشط من خلال رزنامة من الفعاليات يشارك فيها جميع أفراد المجتمع، حيث تتضمن الفعاليات الكبيرة مسيرة سنوية تتزامن مع اليوم العالمي للسكري في شهر نوفمبر. ‏
‏‏ ‏
‏‏حصل مركز إمبريال كوليدج لندن للسكّري من اللجنة المشتركة الدولية‏‎ (JCI) ‎‏على شهادة برنامج الرعاية الصحية السريرية ‏‎(CCPC) ‎‏ في مجال إدارة رعاية السكري‏‎ ‎‏وعلى اعتماد اللجنة في مجال الرعاية الصحية المتنقلة. ‏

اقرأي أيضاً